معتقدات خاطئة عن القيء عند الرضع

تكثر المعتقدات حول قيء الرضيع المولود حديثاً، لدرجة ألا تحاول الأم اللجوء إلى الطبيب في حال زيادته عن الحد والسبب أن لديها المعتقدات المتوارثة والمتناقلة من سيدة لأخرى ومنها:
• قيء المولود هو رزق للأب.
• كلما زاد قيء الطفل المولود يعني أن بشرته تصبح بيضاء ويصفى لونها.
• القيء هو حليب زائد عن حاجة الطفل،ويعني أنه يحصل على كفايته من حليب الأم.
• قيء البنت لا يخيف، ولكن قيء الولد يدعو للقلق.
وقد تحدث الدكتور أحمد وافي اختصاصي طب الأطفال عن هذه المعتقدات فأشار إلى:
• القيء عند الرضع، خلال الأشهر الثلاثة الأولى يكون طبيعياً، ولا يدعو للقلق.
• ليس هناك علاقة بين القيء ولون البشرة.
• يجب أن تعرف الأم الفرق بين الكشط وهو خروج القليل من حليب بعد الرضاعة، وبين القيء الغزير والمتكرر والذي يهدد صحة الطفل.
• القيء المصحوب بأعراض أخرى يجب ألا تسكت عليه الأم.
• القيء الذي يصاحبه نقص وزن الطفل يكون مقلقاً.
• يجب أن تساعد الأم طفلها على التكريع بعد كل رضعة لكي لا يكشط الحليب.
• يجب أن لا ترضعه على مرات متقاربة لكي لا يكون هناك زيادة في الحليب.
• طالما أن وزن الطفل يزيد وشهيته مفتوحة فهذا القيء لا يعتبر مقلقاً ويتوقف بعد عمر ثلاثة أشهر.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close