لعنة كركوك ستسقط الجميع.؟

من خلال متابعتي المرئية والمقرؤة والمسموعة الشبه يومية وعن البعد في ( لالش ) كوردستان ومن ثم من هنا ( المانيا ) المهجر لكل ما حدث في يوم 16 / 10 / 2017م الماضي الخياني والتجحش الكوردي بحق قومه الكوردي والكوردستاني بالذات ولحد اليوم والى متى …………

ليست سوى ( لعنة ) ربانية ستسقط وتلعن الجميع ورميهم الى ( مزبلة ) التأريخ …..

ومن ثم ( أستغلال ) ولعبة ومسرحية أميركية بريطانية أيرانية تركية خارجية قد جرت وستجري ولكن ومن خلال ( التمثيل ) والممثلون من ( الجميع ) العراقيين ودون أية أستثناءات قومية ودينية وطائفية أولهم ( التركمان ) ومن ثم الكورد وغرور وقرارات السيد ورئيس الوزراء العراقي الحالي والشيعي المذهب ( حيدر ) العبادي أكثر وأقبح أستغلال و لعبة فاشلة وبحقه وقبل الجميع وظلم وغبن بحق الفقراء والمسالمون في كركوك……………….

نعم وأكرر أن كل ماحدث في يوم 16 / 10 الماضي ليست سوى ( أستغلال ) ولعبة وحفرة أميركية أوروبية خارجية قذرة رتبوها من أجل وقوع ( جميع ) العراقيين فيه آملآ أن يقتلوا ويتقاتلوا فيما بينهم وبعد فوات الأوان أو ( كسر ) العظم بينهم وكما تقول المثل …………………

سيأتون وموجودون فعلآ و الآن في ( أربيل ) وقبل بغداد وطهران وأنقرة بالذات …………

من أجل ( وساطة ) ولعبة قبيحة ومذلة جديدة لهم وفي النهاية هو ( تقسيم ) وفصل كركوك وشنكال والموصل أيضآ عن الجسد الكوردي والكوردستاني والعراقي وعمومآ والرب وفقط هو العالم بشؤؤنه ولست سوى ( هاوي ) الكتابة والنشر الشبه يومية ……………..

بير خدر الجيلكي

المانيا في 28.02.2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close