اليونسكو توافق على مناقشة ملف إدراج آثار بابل على لائحة التراث العالمي

بابل/ اقبال محمد

أعلنت إدارة بابل، موافقة اليونسكو على مناقشة إدراج وترشيح ملف بابل على لائحة التراث العالمي. وقال محافظ بابل صادق السلطاني، خلال مؤتمر صحفي عُقد في قاعة طه باقر بمنتجع بابل، وحضرته (المدى)، إن “منظمة اليونسكو وافقت على إدراج ملف مدينة بابل الأثرية للمناقشة في اجتماعها المقبل، مبيناً أن “هذه الموافقة هي تتويج للجهود الكبيرة التي بذلتها الوزارات وحكومة بابل المحلية ومنظمات المجتمع المدني وابناء محافظة بابل بجميع اختصاصاتهم العلمية والإنسانية والتأريخية والإعلامية”.
وأكد محافظ بابل، أن هذا الانجاز “حصيلة جهود عامين ونصف العام من عمر فريق مستقبل بابل الذي تم تشكيله لبناء هذا الملف”. وأضاف السلطاني: “واجهنا الكثير من العقبات خلال الفترة الماضية لإنجاز هذا الأمر، فقد قدمنا الكثير من التنازلات من أجل ادراج الملف، لأنه حق مكتسب واستحقاق كبير لكل العراق”.
ولفت الى أن، لقاءنا بممثل اليونسكو على هامش مشاركتنا في مؤتمر الكويت للمانحين، كان له الأثر الكبير في ايصال صوت بابل الى المنظمة الدولية. ودعا السلطاني الى “بذل المزيد من الجهود والضغط باتجاه دفع اليونسكو للموافقة على الإدراج وهو أمر يتطلب المزيد من العمل الدؤوب من جميع الوزارات وبخاصة الخارجية والثقافة وجميع المنظمات التي تعمل على جعل مدينة بابل عاصمة للتاريخ”.
الى ذلك، قال حسن مالك البيرماني، وهو رئيس فريق مستقبل بابل، ومعاون المحافظ الفني أيضاً، إن “اليونسكو وافقت على ادراج وترشيح ملف بابل على لائحة التراث العالمي من خلال رساله تسلّمها رئيس الفريق العراقي لإدراج بابل على لائحة التراث العالمي رعد علاوي الدليمي من السفير العراقي لدى اليونسكو بقبول ترشيح مدينة بابل الآثارية على لائحة التراث العالمي”.
وبيّن أنه “لأول مرّة ومنذ عام ١٩٨٢ نجحت الحكومة العراقية متمثلة بوزارة الثقافة والسياحة والآثار والحكومة المحلية في بابل، بأن تجتاز اللجنة التقنية لدى اليونسكو والمتخصصة في تدقيق ملفات التراث العالمي، حيث أقرت اليوم قبولها ملف ادراج مدينة بابل تقنياً وأحيل الى الهيئة الاستشارية لليونسكو “الايكوموس” للبدء في عملية التفاوض والتقييم الحقلي”. الى ذلك، اشار الناشط المدني عضو فريق ادراج بابل صلاح بهية، الى أنه “منذ شهور عدّة، تم تأليف لجنة عليا لإعداد ملف جديد لإدراج بابل برئاسة مدير عام دائرة الشؤون الإدارية في وزارة الثقافه رعد علاوي الذي عمل مع فريق مستقبل بابل الذي شكّل في المحافظة من مسؤولين ومنظمات مجتمع مدني وآثاريين ومختصين وبجهود قيّمة من قبل لجنة كتابة الملف برئاسة المنسق الثقافي الوطني لدى اليونسكو قحطان العبيد وبإشراف قيس حسين رشيد وكيل الوزارة ورئيس هيئة الآثار وبمتابعة جادة من قبل لجنة السياحة والآثار البرلمانية متمثلة بنائب رئيس اللجنة علي شريف المالكي واعضائها وكذلك منظمات المجتمع المدني”.
وبيّن أن فعاليات منوّعة أقيمت في آثار بابل من قبل منظمات المجتمع المدني العراقي تدعو لإدخال بابل الى لائحة التراث العالمي”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close