هل مقولة (( إن العرقَ دساس )) صحيحه ؟!؟!؟!؟

أنا من جماعة (( كل لشه معلگه من كراعها )) و (( لا تزروا وازرةً وزر أخرى )) و أعتقد إنه من غير الأخلاقي و ليس صحيحاً تحميل الأبن مساويء أبيه أو البنت أخطاء أمها. لكن يبدو إن بعض الصفات البشريه كالوضاعه و الخسه و اللؤم جينيه و تنتقل جيناتها عبر الأجيال.

لذلك لم أستغرب التصرف الحقير و الوضيع و الخسيس لحرامي الجادريه أبن المرجعيه البار” عدي ” الحكيم في إهانته و إذلاله لذلك الفلاح العراقي الشجاع الذي هَوَسَ أمامه:

هوايَ الشعب ضحّى
أحنه عدنا أيتام
قبل صدام واحد هسه ألف صدام
حسافه و ألف حيف و ألله على الهضيمه ننام
الخير ألعدنا مكوم والأحزاب تفرهد بيه تفرهد بيه.

لم أستغرب أهانته و إذلاله لهذا الفلاح العراقي الشجاع الذي لا تعيبه هذه الإهانه لأنها كانت (( ولية بعوره ))، لم أستغرب موقفه لأنه جاء متسقاً و متوافقاً مع الموقف المخزي و المشين لجده المرجع الشيعي الأعلى في حينها (( محسن الحكيم )) المعادي للزعيم الشهيد عبدالكريم قاسم نصير فقراء العراق و فلاحيه حين ” أفسى ” بعدم جواز الصلاة في الأراضي التي وزعها الزعيم الشهيد على الفلاحين بحجة إنها أراضٍ مغتصبه !!!!!!!

عامر الجبوري

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close