يتصدرون مواقع صنع القرار في العراق واأسفاه

في ضجة ألأنتخابات النيابية وفوضى خلايا الدواعش النائمة والمفخخات التي تحصد المواطنين مابين الحين وألأخر في ألأسواق والمولات التجارية وعدم اكتمال النصاب في البرلمان العراقي لأقرار قوانين ستراتيجة ومصيرية مثل الموازنة المالية لعام 2018 يخرج في الفضائية ألمسماة أفاق لصاحبها نوري كامل المالكي مفتي حزب الدعوة السيد عامر الكفيشي الذي حلل سرقة المال العام وألأن يحلل قتل المدنيين وقد احنجت السيدة من التغيير سروة عبدالواحد وطالبت قناة أفاق ألأعتذار واكدت النائبة سروة عبدالواحد على ان قانون اربعة ارهاب من الدستور العراقي ينطبق على هذا المفتي ودعوته الاجرامية هذه التي تخالف الدستور العراقي وتخالف الدين الاسلامي الذي يحكم الاسلام السياسي باسمه مخالف ليس فقط للقوانين العراقية بل دساتر العالم الانساني وحقوق الانسان والعجيب ان يكون صاحب القناة رئيس وزراء سابق وقائد عام للقوات المسلحة ,أي مفاهيم هذه واية فوضى حتى قوانين الغاب تستنكر مثل هذه الدعوات , فباي وجه يريد مثل هؤلاء الترشيح في الانتخابات ؟ وماهي برامجهم لاعادة الاعمار بعد الحرب الضروس التي فقدنا بها مئات الشهداء والاف المعوقين ؟ ألشعب ألعراقي مطالب بالحذر من اعادة انتخاب الوجوه الكالحة وكما يقول المثل ( المجرب لا يجرب ) والا سوف يعض الناخب اصابعه الف مرة لارتكابه غلطة العمر , انتخبوا النواب الذين لهم تاريخ نظيف , وتجربة سياسية تؤهلهم لخدمة الشعب بحل مشاكلهم المزمنة من فوضى أمنية وبطالة وتردي تربوي وصحي والضرب على ايادي الحيتان الكبيرة لتكون عبرة لمن اعتبر .
طارق عيسى طه

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close