سكان المثنى يشكون نقص الخدمات وانتشار النفايات في الشوارع والاحياء

تنتشر النفايات وطفح المجاري في محافظة المثنى بكل مكان، وذلك بسبب نقص المشاريع الخدمية وقلة العاملين في مجال النظافة .

وقال عضو المجلس المحلي في المثنى، فهد سيف، ان”سبب في انتشار النفايات بكل مكان يعود الى نقص الأموال من العاصمة بغداد وعدم اهتمام حكومة المركز بمحافظة المثنى التي تتصدر اولى المحافظات بنقض الخدمات المقدمة للمواطنين، مطالباً حكومة العبادي الى ايجاد حل سريع لرفد المحافظة وانقاذها من واقعها المزري”.

وقال المراقب، صباح البركات، ان” عدم تخصيص اموال من قبل حكومة المركز في بغداد جعلت دوائر المحافظة تتلكأ في تقديم الخدمات مبيناً ان على الحكومة المركزية ان تباشر برفد المحافظة بتخصيصات مالية وتشكيل خلية ازمة كون المحافظة تعرض الى امطار واعصار بسيط لكن دهور أوضاعها وجعلها محافظة شبه منكوبة وبحاجة الى اغاثة خدمية عاجلة”.

الى ذلك ناشد مواطنون الى سرعة التوجه الى مناطقهم وتقديم الخدمات لها باسرع وقت ممكن.

وقال المواطن، محمد كاظم، ان” قضاء الرميثة شمال المحافظة الذي يسكنه هو شبه منسي من قبل الجهات المعنية مؤكدا ان فقط وقت الانتخابات تاتي لنا شخصيات لم نراها من قبل وتقوم بتقدم المساعدات وتتوعد بتقديم الخدمات لكن بعد انتخابها لم نراها الى في وسائل الاعلام تتحدث بما هو ليس واقع”.

من جانبه قال المواطن، محسن البركي، ان” طفح المجاري وانتشار النفايات اصبح عادة منذ عام 2003 ولغاية الان ولم نلمس من الحكومة الجديدة طوال هذه الاعوام اي خدمات ومشاريع حقيقية تقدم للمواطنين “.

وبين، ان” الوعود التي نتلقها في وسائل الاعلام من مسؤولي المثنى والمركز اصبحت هواء في شبك مديتنا تعتج بالغبار والاتربة والاطيان وهذه الامطار شلت حركة السير والمارة تماماً بسبب عدم وجود مجاري لتصريف المياه”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close