زيارة المكة قبل لالش والقدس خيانة قومية للكوردي.؟

قبل لحظات سمعنا وقرأنا بأن ( عبدالله المؤمن ) الجديد وبعد ( صدام حسين ) المؤمن الأدعاء وهو السيد والمغرور سياسيآ ( حيدر العبادي ) رئيس الوزراء العراقي الحالي قد أمر بفتح ( مطاري ) مدينتي السليمانية وأربيل في ( دولة ) أقليم كوردستان العراق وبعد أكثر من ( 5 ) أشهر من الغلق والحصار الصدامي التشبيه أمام ( المسلم ) الكوردي ذهابآ وأيابآ الى ( الحج ) والعمرة الأسلامية في ( المكة ) والمدينة العربية السعودية مع أخذ ( 100 ) دولار عن كل حاجة وحجي كوردي مسلم التدين ………………….

هنا أكرر بأنني لست ضد ( الأسلام ) الكوردي وكيف ولماذا والى متى أنظمى ( الأغلبية ) من الشعب الكوردي وعلى المعمورة وأجمع الى ( الأسلام ) بحد السيف أوطوعآ………………….

لكن والذي ضحكني وبكاني في آن واحد وهو قبولهم هذه ( الأهانة ) والضحكة و هذا القرار الغير أنساني والغير عادل بفتح المطارات لزيارة ( المكة ) والحج وفقط …………………

هو وجود ( الخيانة ) القومية وكذبة العدل والمساواة بين الأغلبية من الكورد المسلمون وبقية العقائد والأديان الموجودة في ( دولة ) أقليم كوردستان العراق وبعد يوم 5 / 3 / 1991م الذين شاركوهم في ( الروح ) والدم والفرح والهروب الجماعي لأنجاح تلك الأنتفاضة الجماهيرية الكبرى والتخلص من ذلك النظام البعثي العروبي الصدامي الدكتاتوري المقبور الآن ……….

أقصد بهذا النقد الشخصي الرأي ودائمآ أن أتوجه بعدة أسئلة وأنتقادات ومقترحات الى السيد ووزير الأوقاف والشؤؤن الدينية في الأقليم وقبله الى السادة وممثلي بقية الأقوام والأديان والطوائف الغير مسلمة التدين في الوزارة وحتى في الحكومة الحالية وعمومآ وهو …………….

1.هل فكرتم وهل هناك دليل ستقومون بتقديمه الى الرأي ( العام ) والأيزيدي والمسيحي بالذات بأنكم قد طلبتم وأقترحتم على السيد وعبدالله المؤمن الجديد ( حيدر ) العبادي بأن فتح المطارات أمام المسلمون وفقط يجب ومن العدل والمساواة أن تشمل ( الأيزيديين ) والمسيحيين وووووو الذين يعيشون في خارج العراق الذين يرغبون زيارة ( لالش ) وكذلك من كوردستان نحو القدس وفلسطين المحتلة وحتى دولة وكنيسة الفاتيكان …………………

الجواب وممكن أن يظهر أحدهم ويقول لي ( ههههههههههههه ) بير خدر لماذا تحاول تضخيم المسألة وليست هناك حاجة التطرق الى مثل هذه المواضيع أنهم مسلمون ومن حقهم التصرف ووووووووووووووووووهههههههههههههههههههه نعم أنني غير محق ولكن وهل تعلم يا أخي الأيزيدي في ( البرلمان ) وقبل مديرية الشؤؤن الدينية الأيزيدية في الوزارة …………..

بأن العتب علينا وليست عليهم فأن كنا قد أعترضنا عليهم ومنذ عام 1992م وفي أول الأنتخابات والبرلمان والحكومة أن تكون لنا ( عضو ) وممثل وحيد ويتيم في البرلمان والحكومة وووووووو وأن كنتم أنتم وقبل المسيحيين مدركين تلك وهذه الحقيقة لكان هناك ( مقترح ) بهذا الصدد الى السيد وعبدالله المؤمن العبادي وقبل الوزير الكوردي المسلم المخدوع بأن قبوله بفتح المطارات للحج والعمرة وفقط وليست للبيشمه ركه الجرحى والمرضى وقبل زيارة ( لالش ) والقدس ووووووووليست سوى ( أهانة ) وضحكة على ذقن ( رئيس ) الوزراء في الأقليم وقبل جميع الوزراء وممثلي الأديان فيه اليوم وغدآ……………….

2.ورغم سماعي وقرأتي بأن السيد والمغرور وعبدالله المؤمن العراقي الجديد ( حيدر ) العبادي رئيس الوزراء الحالي قد أمر بفتح المطارات في ( كوردستان ) في كل من أربيل والسليمانية وقبل يوم ( نوروز ) 21 / 3 / 2018 القادم ………………….

وأتمنى أن يكون هذه المرة ( صادق ) الكلام وغير مغرور ومخدوع ومجددآ وهو تقديم طلب ومقترح جديد وفوري من جانب المسيحيين وقبل الأيزيديين وبقية العقائد والطوائف العراقية والكوردستانية والغير مسلمة التدين …………….

الى الوزير الكوردي المسلم للأوقاف والشؤؤن الدينية الحالي والقادم والقول لهم ( كفى ) الجهل والضحك على ذقنك وقبل ذقننا وكيف ولماذا لم ولن تفكر بحالنا وحقوقنا بأن لك ( الآلاف ) من بقية العقائد والأديان في الخارج وهم بأحر الحاجة والأنتظار القيام بزيارة ( لالش ) وعينكاوة ووووووووووووفي كوردستان وبشكل مباشر وليست عبر بغداد ……………..

3.وفي الختام وأكرر بأن قبول ( الكورد ) المسلمون الذين قبلوا ووافقوا بفتح المطارات الكوردية للحج والتدين وفقط وقبل الخدمات الأنسانية والمرضى وللبيشمه ركه وبالذات ليست سوى ( خيانة ) قومية وأقبح من خيانة يوم 16 / 10 / 2017م الماضي ……………

بير خدر الجيلكي

المانيا في 07.03.2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close