جريمة “مروعة” بحق عائلة طبيب مسيحي في بغداد

أفاد مراقبو المرصد الآشوري لحقوق الإنسان في العراق، اليوم السبت، بمقتل عائلة مسيحية مكونة من ثلاثة اشخاص (رجل وسيدتان) في منطقة المشتل في العاصمة العراقية بغداد.

وقد اكد مراقبو المرصد الآشوري في بيان انه تم العثور على جثة كل من الطبيب المسيحي هشام شفيق مسكوني وزوجته الطبيبة شذى مالك دنو ووالدتها خيرية داوود في منزلهم في منطقة المشتل شرقي العاصمة العراقية بغداد، وتبين انهم قتلوا طعناً باداة حادة حتى الموت، بعد ان تمت سرقة اموالهم ومقتنياتهم الثمينة الموجودة في المنزل.

وقد دلت التحقيقات الجنائية الأولية أنه قد تم الاعتداء عليهم من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية.

وتابع البيان “إننا في المرصد الآشوري لحقوق الإنسان وبينما نستنكر هذه الجريمة النكراء بحق عائلة الطبيب المسيحي هشام شفيق مسكوني، فإننا نطالب السلطات العراقية بإجراء تحقيق فوري في الحادثة، ومعرفة الجناة وتقديمهم بسرعة للمحاكمة لينالوا جزاء ما اقترفت ايديهم”.

واضاف انه “في الوقت ذاته نطالب الحكومة العراقية بتحمل مسؤولياتها القانونية والاخلاقية تجاه مواطنيها في توفير الحماية والامان لهم، ووضع حدّ لهذا النوع من الجرائم بحق المواطنين المسيحيين العزل، والتي من شأنها زرع الخوف والقلق في نفوس العراقيين، وبالتالي تقضي على اية فرص بإمكانية بقاء المسيحيين في العراق، او عودة المهجرين إليه”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close