راعي كنيسة ماريوس ببغداد: هل مسلسل قتل المسيحيين مخططٌ لإفراغ البلد منهم؟

أكد راعي كنيسة ماريوس في بغداد، القس بيوس قاشا، أن حادثة ذبح مسيحيين طعناً بالسكاكيين في بغداد أول أمس الخميس، علامة على أن المسيحيين لامكان لهم في هذا البلد، ونحن أبناء هذا البلد الأصلاء، مشيراً إلى أنه “على الحكومة المركزية القيام بدورها بحماية أبناء هذا البلد “.

وقال قاشا إن “حادثة استشهاد أحد الأطباء وزوجته الطبيبة ووالدة الطبيب بطعن بالسكاكين وسرقة المنزل الطبيب تتكرر في مناسبات عدة”، مضيفاً أن ” هذه الحوادث لايجب أن تكون أحداث عابرة، واللجان التي تشكل يجب أن تعطي نتائج مرجوة”.

وأشار إلى أن “هذه الحوادث علامة على أن المسيحيين لامكان لهم في هذا البلد، ونحن أبناء هذا البلد الأصلاء”، متسائلاً “هل مسلسل قتل المسيحيين بدأ من جديد؟ وهل هناك مخطط لإفراغ البلد من وجود المسيحيين الذين أعطوا حياتهم في بناء هذا البلد؟”.

وأوضح قاشا ” بعض المسيحيين سيغادرون للتفتيش عن الأمان لأنهم رجال محبة وسلام “، لافتاً إلى أنه “يتوجب على هذه الدولة أن تحترم جميع المكونات والاقليات”.

وأردف راعي كنيسة ماريوس في بغداد قائلاً: “نؤمن أن تقوم الحكومة المركزية بدورها في حماية أهل البلد، لكن لحد الآن لم نرى أي نتيجة من اللجان التي شكلت”.

وقتل أول أمس الخميس مسلحون في بغداد طبيب وزوجته ووالدة الطبيب وهم من المكون السني.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close