نازحو طوزخورماتو: الحكومة العراقية لا تقر بكوننا نازحين.. ووزارة الهجرة والمهجرين تنفي

أكد نازحون من طوزخورماتو، أن الحكومة العراقية لا تعتبر نازحي القضاء مثل بقية النازحين، ولا تصرف لهم أموالاً للعودة إلى مناطقهم، فيما نفت وزارة الهجرة والمهجرين الاتحادية ذلك.

وقال خطيب جامع الإيمان في طوزخورماتو، فاخر عباس، “حتى الآن لا تعدنا وزارة الهجرة والمهجرين نازحين”.

وأضاف أن الوزارة “لا تقدم تعويضات لنازحي طوزخورماتو لقاء عودتهم، بخلاف النازحين الآخرين”.

في المقابل، قال وزير الهجرة والمهجرين العراقي، جاسم محمد الجاف إن “جميع نازحي القضاء مسجلون من قبل الوزارة وعددهم يقارب الـ7450 شخصاً”.

وأضاف: “وفرنا أفضل الأماكن للنازحين في المخيمات، إضافة إلى المواد الغذائية”، متابعاً: “لم يتسلم أي نازح أموالاً مقابل عودته، بسبب تأخر إقرار الموازنة”.

وتابع الوزير: “متى ما وصلت الأموال فسنتعامل مع نازحي طوزخورماتو مثل بقية النازحين حيث سيمنح كل نازح عائد مبلغاً قدره مليون و500 ألف دينار”.

يشار إلى أن الآلاف من أهالي طوزخورماتو غادروا مناطقهم إثر الهجوم العسكري الذي نفذته قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي على القضاء وكركوك ومناطق أخرى في 16 تشرين الأول 2017، والذي أعقبته عمليات حرق وهدم واغتيال واختطاف وثقتها المنظمات الأممية والمحلية، ولا يزال عدد كبير منهم نازحين حتى الآن.

ترجمة وتحرير: شونم عبدالله خوشناو

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close