الوحدات الكوردية ترفض الخروج من عفرين مقابل وقف الهجوم التركي

أعلن الناطق باسم الوحدات الكوردية، نوري محمود، أن الوحدات ترفض اقتراحاً حول الانسحاب من مدينة عفرين بغربي كوردستان (كوردستان سوريا)، مقابل وقف عملية الجيش التركي في المنطقة.

وقال محمود في حديث لوكالة ‹سپوتنيك› الإخبارية الروسية، امس الأحد: «قوات سورية تحمي أرضاً سوريّة، ولا يمكن أن نخرج منها ليحل محلنا تنظيما القاعدة وداعش الإرهابيان»، مشدداً على أن «هذا اقتراح مرفوض».

وكان الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا، (حزب خارج إطار المجلس الوطني الكوردي السوري) قد اقترح انسحاب الجيش التركي والميليشيات التابعة له إلى الحدود الدولية مقابل خروج المقاتلين الكورد من عفرين وتشكيل إدارة مدنية فيها من سكان المنطقة، وذلك حقناً للدماء ولوقف الحرب.

وقال محمود: «هذا الحزب موجود في مناطق وأراض بشمال سوريا تقع تحت حماية الوحدات»، موضحا «لا نعرف على أي أساس قيل هذا الاقتراح وما هو ثقل هذا الاقتراح، وهل لدى الحزب القدرة على الوساطة مع القوات التركية».

ووفق معلومات حصلت عليها  وكاله‌  (باسنيوز)، فإن الوحدات الكوردية اتخذت كافة الإجراءات لخوض حرب شوارع داخل مدينة عفرين، عقب تقدم القوات التركية والميليشيات السورية الموالية لها إلى مشارف المدينة ، فيما أرسل الجيش التركي قوات «الكوماندوس» المتخصصة بحرب المدن إلى عفرين.

وتقترب القوات المهاجمة من فرض حصار على مركز عفرين، بعد إغلاق آخر جيب يربط المدينة مع مناطق سيطرة النظام في بلدتي نبل والزهراء في المحور الجنوبي الشرقي.

ويوجه النشطاء الكورد نداءات عاجلة للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للتدخل والحيلولة دون وقوع الفاجعة الوشيكة في عفرين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close