شركات تركية تعرب عن استعدادها للتوسع في أسواق إقليم كوردستان

انطلقت، فعاليات معرض المنتجات التركية، الأحد، 11 آذار، 2018، في أربيل، عاصمة إقليم كوردستان بمشاركة 100 شركة تجارية.

وتتواصل أعمال المعرض الذي أقيم المركز التجاري بإقليم كوردستان حتى الرابع عشر من الشهر الجاري.

وقال علي سندي وزير التجارة والصناعة وكالة في حكومة إقليم كوردستان: “سابقاً، تم تأجيل المعرض إلا أن الشركات بدأت بالمشاركة في المعرض الحالي”، موضحاً أن “التنسيق سيتطور مع الحكومة التركية، وننوي أن نقيم معارض أخرى هنا في إقليم كوردستان، ومن بلدان أخرى”.

وقال كايهان يالوج، مدير مبيعات العراق في شركة “أقصى جيناراتور”: “نهدف للوصول إلى مستوى المبيعات السنوية التي كنا قد وصلنا إليها قبل تصاعد الأعمال الإرهابية في العراق قبل 2014، ولذلك نحن متواصلون بالعمل بشكل دقيق في هذا الصدد”.

وأشار إلى أنهم يعملون منذ سنوات في مدن السليمانية، وأربيل ودهوك، مؤكداً أنهم ينتظرون تهيئة الظروف الملائمة في الموصل للعمل فيها.

وتعد إقامة هذا المعرض مؤشراً على التحسن الملحوظ في العلاقات بين أربيل وأنقرة، عقب التوتر الذي شاب الأواصر بين الجانبين إثر إجراء استفتاء الاستقلال في 25 أيلول الماضي، رغم أن العلاقات الاقتصادية ظلت مستمرة كما لم تغلق تركيا المنافذ الحدودية المشتركة مع الإقليم رغم الدعوات العراقية لذلك.

ويعد اقليم كوردستان من أهم الأسواق التي تستقبل المنتجات التركية، وتقدر التبادلات التجارية بين تركيا وإقليم كوردستان بمليارات الدولارات سنوياً، علاوة على ذلك فان لتركيا نحو 1800 معمل و350 شركة بقطاعات الطاقة والتجارة والصناعة والنقل والاستثمار والإلكترونيات تعمل في الإقليم، إضافة إلى إبرام عقود ضخمة في مجال الطاقة.

وأكد مسؤولو إقليم كوردستان عدة مرات رغبتهم في تنمية العلاقات مع أنقرة وتطويرها، لما فيه مصلحة الطرفين، معبرين عن أملهم في معالجة المشاكل والخلافات القائمة عبر الحوار والتفاهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close