انطلاق حملة في النجف مناهضة لزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

ما ان تم الإعلان عن عزم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لزيارة العراق ومن بينها مدينة النجف عاصمة التشيع في العالم حتى تعالت أصوات متشددي المذهب على الصعيد السياسي والشعبي برفض تلك الزيارة.

اذ رفعت بعض العشائر بالنجف يافطات في الطراقات الرئيسة والاماكن والساحات العامة داخل المدينة ترفض بأشد العبارات تلك الزيارة، موجهة عدة اتهامات لولي العهد من بينها انه من المعادين للمذهب الجعفري.

وأعلنت كتلة “صادقون” النيابية التي تمثل جماعة “عصائب اهل الحق” في مجلس النواب العراقي يوم الخميس عن رفضها للزيارة المرتقبة التي من المقرر ان يجريها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى العراق.

وقال رئيس الكتلة حسن سالم في مؤتمر صحفي عقده اليوم في مبنى مجلس النواب العراقي انه “لا اهلا ولا مرحبا بولي عهد دولة الاجرام”، مردفا بالقول ان “هذه الزيارة غير مرحب بها بسبب المواقف السعودية المعادية للعراق”، حسب تعبيره.

وتساءل عما اسماها “الاثمان التي دفعت مقابل هذا التقارب المثير للشكوك”، مضيفا ان “فتح صفحة جديدة مع السعودية تعني مصافحة الإرهاب”.

وانتقد سالم في الوقت ذاته الزيارات التي تقوم بها عدد من الشخصيات السياسية “والتي يحصلون خلالها على مبالغ مالية وهدايا اخرى من السعودية”.

واتهم رئيس الكتلة السفير السعودي السابق في العراق بـ”دفع مبلغ خمسة ملايين دولار لإخراج الارهابي عبد الله عزام المعتقل لدى القوات الأمنية”، مردفا بالقول ان “التقارب مع السعودية يعد استخفافا بالدم العراقي.

وكان النائب في البرلمان العراقي سعدون الدليمي كشف تفاصيل الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

وقال الدليمي وهو وزير الدفاع السابق، إن ابن سلمان سيزور بغداد رسميا ليومين، الأول في بغداد لتوقيع اتفاقيات مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، والثاني زيارة النجف للقاء بزعامات دينية.

وأوضح الدليمي في تغريدة على تويتر، أن زيارة ابن سلمان ستكون “زيارة تاريخية تبشر المنطقة والمسلمين جمعاء بمرحلة جديدة من السلم والتعايش بين المسلمين بعيدا عن التكفير والصراع الطائفي”.

وقبل نحو أسبوعين، قال العبادي، إن “العلاقات بين العراق والسعودية على الطريق الصحيح ونتطلع إلى توسيعها في جميع المجالات بما يخدم مصالح شعبينا الشقيقين، والتعاون من خلال المجلس التنسيقي الذي يعد قاعدة لنمو العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري والخبرات”.

تصريحات العبادي، جاءت خلال استقباله الوفد الإعلامي السعودي، بحضور سفير المملكة العربية السعودية في بغداد عبد العزيز الشمري ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وعدد من أعضاء مجلس النقابة، بحسب بيان لمكتب العبادي.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close