تسجيل خروقات انتخابية في بابل

سجلت مدينة الحلة (مركز محافظة بابل) العديد من الخروقات الانتخابية عبر الاعلانات الدعائية واقامة الندوات الترويجية .

وقال المواطن فضل جاسم إن “أغلب المرشحين في محافظة بابل سجلت ضدهم خروقات انتخابية من خلال نقض تعليمات مفوضية الانتخابات والبدء ببمارسة الترويج الدعائي للانتخابات المقبلة”. مضيفاً ان “هناك كتل سياسية كبيرة في خوض الترويج الانتخابي المبكر بالرغم من التعليمات المسبقة للمفوضية بأن الحملة الاعلامية للمرشحين ستبدأ في العاشر من نيسان المقبل وهذا مؤشر خطير لأنه يربك الشارع والجماهير “.

وبدوره قال المواطن سلمان حسين أنه “منذ الاعلان عن القوائم الانتخابية للمرشحين ونحن نشاهد السباق الانتخابي قد انطلق فعلياً من خلال الحملات الدعائية للانتخابات ما يعد خرقاً لتعليمات المفوضية”. مؤكداً أن المواطن بات لا يثق بهؤلاء المرشحين لعدم احترامهم للقوانين”.

وحددت المفوضية المستقلة للانتخابات العاشر من نيسان المقبل موعدا للبدء بالدعاية الانتخابية وشددت على ضرورة الالتزام بجميع القوانين التي اصدرتها المفوضية بشان الدعاية الانتخابية واماكن تعليق اللافتات الدعائية للمرشحين.

وقال الموظف في مكتب المفوضية في بابل أمير حسين ، إن “المفوضية شكلت لجان لرصد ومتابعة جميع الخروقات التي من المتوقع ان تصدر من بعض المرشحين للانتخابات النيابية المقبلة من قبيل المباشرة بالدعاية الانتخابية قبل موعدها المحدد في العاشر من نيسان المقبل”.

وأضاف أنه تم تشكيل37 لجنة موزعة على جميع مناطق المحافظة لرصد اي مخالفة تصدر من اي مرشح بالاضافة الى تحديد الاماكن الخاصة بالدعاية الانتخابية للحد من عشوائية تعليق اللافتات في الاماكن والساحات العامة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close