جمعهم المال الحرام و يفرقهم فقدانه

احمد كاظم
كل الذين شغلوا المناصب بعد الاحتلال الامريكي ببدعة اسلحة الدمار الشامل و (تحرير العراقيين من صدام) جمعهم المال الحرام و ليس الوطنية.
الرئاسات الثلاث و شبكاتها تشرعن القوانين للحصول على الرواتب الفاحشة و الامتيازات و منافع قلب البواسير و تجميل النهود و الكروش و الصدور و التقاعد الفاحش بالإضافة الى 600 دولارا لكل ليلة سمر يقضوها مع عوائلهم خارج العراق.
عراكهم نهارا في مجلس على بابا و على وسائل الاعلام (عركة حبايب) لقشمرة ولد الخايبة يليها الاكل و الشرب و الترويح عن النفس (بلاش) في المنطقة السوداء.
قبل كل انتخابات العراك بين الصوص يشتد كذبا و خداعا و تنتشر صورهم و صورهن القبيحة في كل مكان واعدين و لد الخايبة بجنات النعيم بينما هم اوصلوهم الي النار الجحيم بعد نهبهم المال الحرام.

بعد فشل التظاهرات و الاعتصامات اطمئن حرامية الرائاسات الثلاث و شبكاتها على بقائهم في مناصبهم ينعمون بما لذ وطاب.
بسبب تقاعس ولد الخايبة عن طردهم (بالقوة) و استرداد المال المنهوب لم يبق الا حرمانهم من السرقة للخلاص منهم كما يلي:
اولا: الحد الاعلى للراتب 2 مليون دينارا و من لم يعجبه فليرحل الى بلده البديل.
معلومة: راتب رئيس الجمهورية الذي لا يحل و لا يربط اربعة اضعاف راتب الرئيس الامريكي و راتب رئيس الوزراء خمسة اضعاف رئيسة وزراء بريطانية و رئيس مجلس علي بابا و 328 حرامي اربعة اضعاف عضو الكونكرس.
معلومة: رئيسنا التشريفي مخصصات ادارة مكتبه لشرب الشاي و القهوة و حفلات السمر العائلية 52 مليار دينارا سنويا اي ما يساوي رواتب 132 الف متقاعد من ولد الخايبة راتبه الشهري 400 الف دينارا.
مبلغ ادارة رئاسة مجلس الوزراء (سرّي) يساوي اضعاف مضاعفة ما يشفطه الرئيس لانه يدار من قبل 1300 موظفة و موظف من الاقرباء و الاحباب اكثرهم فضائيون.
مبلغ ادارة مجلس علي بابا (سري) لا يقل عن مبلغ ادارة مجلس الوزراء لان المجلس يعج بالمكاتب و المستشارين و المستشارات لكل نائب فضائي.

ثانيا: لا حمايات و لا امتيازات و لا سيارات مدرعة و لا (منافع صحية) كما سماها العبادي عندما رأس اللجنة المالية في مجلس النواب و من لم يعجبه ذلك فليرحل بلده البديل.
ثالثا: لا تقاعد مهما كانت سنين الخدمة و من كان موظفا يعود الى وظيفته اذا شاء.

ختاما: بعد فشل اعتصامات و مظاهرات ولد الخايبة في طرد اللصوص و محاسبتهم الحل الوحيد الذي سيجعلهم (يرحلون) هو ايقاف نهبهم للمال العام.
هؤلاء اصبحوا اثرياء و اعلى راتب 2 مليون دينارا بدون منافع ومخصصات و حمايات و تقاعد لا يساوي شيئا لديهم و سيرحلون بعد ان تخاذل ولد الخايبة عن طردهم و محاسبتهم.
معلومة: راتب الرئيس الامريكي 400 الف دولارا سنويا و راتب رئيسة وزراء بريطانيا يعادل 170 الف دولارا سنويا و راتب عضو الكونكرس 130 الف دولارا سنويا.
المهوال (بعد صدام واحد عدنا الف صدام) هو الوصف الدقيق لهؤلاء اللصوص و الخلاص منهم جميعا هو الحل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close