نائب عن التغيير: طالبنا العبادي عشرات المرات بعدم التعامل مع حكومة إقليم كوردستان

تحدى نائب عن كتلة حركة التغيير في مجلس النواب العراقي العبادي أن يثبت أنهم رفضوا تعامله المباشر مع المحافظات، وقال: “طالبنا العبادي عشرات المرات بعدم التعامل مع حكومة إقليم كوردستان”.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في آخر خطاب أسبوعي له، أن الكتل الكوردستانية رفضت قيامه بتوزيع رواتب موظفي إقليم كوردستان عن طريق المحافظات، لكن النائب عن كتلة حركة التغيير، هوشيار عبدالله، يقول: نتحدى العبادي أن يثبت أننا طلبنا منه ذلك.

وصرح عبدالله في مؤتمر صحفي بأنهم يتحدّون العبادي “أن يثبت من خلال وثيقة أو كتاب مطالبتنا إياه بالتعامل مع حكومة إقليم كوردستان، بل على العكس، يمكننا الإتيان بعشرات التصريحات الموجهة إلى العبادي وشعب كوردستان، والتي طالبنا من خلالها الحكومة العراقية بعدم التعامل مع حكومة إقليم كوردستان في مسألة الرواتب، لأننا كنا نعلم أنها ستتبع نظام الادخار”.

وقال عبدالله: “العبادي مذنب في جريمة الادخار الإجباري لرواتب شعب إقليم كوردستان، بصفته رئيس وزراء الحكومة الاتحادية العراقية، ولم يتخذ موقفاً منذ أن بدأت أزمة الرواتب في العام 2014″، وأوضح أن “تخوف العبادي من تقارب الحزب الديمقراطي الكوردستاني وقائمة المالكي الانتخابية، دفعه إلى هذا الاتفاق السري مع حكومة إقليم كوردستان”.

كما بيّن عبدالله، خلال مؤتمره الصحفي، أن “العبادي حنث بيمينه القانونية، ويجب أن يعرف الناس بأن العبادي لم يدع وعداً إلا أطلقه، لكن وعوده لم تتحقق”.

وبعد أن أطلقت الحكومة العراقية مبلغ 317 مليار دينار لإقليم كوردستان، أصدرت وزارة المالية والاقتصاد في حكومة إقليم كوردستان توضيحاً حول المبلغ الذي تلقته من بغداد وطريقة صرفه، وأوضحت الوزارة أن الحكومة العراقية صرفت 317 مليار دينار لإقليم كوردستان، وأن المبلغ مخصص لجميع والوزارات ومنها وزارة البشمركة وقوى الأمن، وأن المبلغ ليس مخصصاً لوزارتي التربية والصحة حصراً.

وتفيد المعلومات المتوفرة بأن المبلغ المذكور هو عبارة عن سلفة مقدمة من الحكومة العراقية تسعى حكومة الإقليم لصرف رواتب أغلب وزارات الإقليم بالإفادة منها.

ولدفع رواتب موظفي جميع الوزارات بدون اتباع نظام الادخار، تحتاج حكومة إقليم كوردستان إلى 900 مليار دينار، أما لدفعها مع اتباع نظام الادخار، فإنها تحتاج إلى 590 مليار دينار، أي أنها بحاجة إلى إضافة 273 مليار من العائدات المحلية إلى المبلغ الذي أطلقته بغداد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close