عارضة في مجلة بلاي بوي تكشف عن علاقتها بترمب

اكدت العارضة السابقة في مجلة “بلاي بوي” كاري مكدوغال، ان علاقة حب كانت تربطها بالرئيس الاميركي دونالد ترمب وقدمت اعتذارها للسيدة الأولى ميلانيا ترمب، بعد ادعائها بأنها كانت على علاقة جنسية مع الرئيس قبل عشرة أعوام.

وقالت مكدوغال إنه وخلال علاقتها مع ترمب، أخذها الأخير بجولة في شقته بمدينة نيويورك في “ترمب تاور”، وأشار إلى غرفة ميلانيا بمنزلهما، وقالت إن تلك الزيارة أشعرتها “بالذنب، بالذنب الشديد، واشارت إلى أن ذلك الذنب دفعها لإنهاء العلاقة مع ترمب.

واضافت، أنها “قابلت ترمب في قصر مؤسس بلاي بوي أثناء تصوير برنامج تلفزيون الواقع (سيليبريتي أبرينتيس) الذي لعب فيه ترمب دور البطولة، وانها شعرت بانجذاب إليه لأنه رجل وسيم وقد أحببت شخصيته الآسرة”.

واوضحت ماكدوغال أنها “مارست الجنس مع ترمب عشرات المرات بعد أن بدأت العلاقة في لوس انجليس في حزيران 2006، بعد فترة قصيرة من ولادة ابنه بارون من زوجته ميلانيا”.

وقد نفى البيت الأبيض العلاقة المزعومة، التي سلط عليها الضوء، عندما نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” القصة بوقت قصير قبيل انتخابات الرئاسة الأميركية.

ا.ح

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close