يجب إقامة الدعوة على هذا الرجل بسبب خيانته لقسمه الدستوري لماذا ؟

صرح النائب حاكم الزاملي  في مقابلة تلفيزيونية ما معناه و فحواه الواضحين :

ـــ أن ثمة انتشارا واسعا للمخدرات تجري عملية الترويج لها  في المناطق ذات الأغلبية الشيعية في العراق سيما بين شباب غضين و فوق ذلك مجانا ــ   في البداية ، و ذلك  بغية دفعهعم إلى الإدمان الدائم ،   ولكن الأخطر ما قاله  الزاملي هو أن عملية انتشار المخدرات هذه تجري ليس فقط بعلم مسئولين شيعة في تلك المناطق  إنما برعايتهم و حمايتهم  أيضا  وأنه ليس بصدد الكشف عن هويتهم بسبب قرب الانتخابات!!  ..

ولكن بما إن  النائب  حاكم الزاملي يعتبررئيس اللجنة الأمنية في مجلس النواب العراقي فيتحتم عليه لكونه  قد أدى القسم الدستوري عند قبوله نائبا في مجلس النواب أن يبادر إلى إبلاغ السلطات الأمنية والجنائية  و حتى الإدعاء العام عن أي  انتهاك للقانون أو جرم  ومهما كان نوعه و حجمه و طبيعته عندما يعرف أو يعلم بحدوث هكذا الجرم أوذاك  ،ناهيك عن المخدرات ،   هذا فضلا عن بعض مواد وفقرات قانون العقوبات الجزائية التي تلزم المواطن العراقي  ــ أي كان موقعه أومنصبه أو عدمه ــ الإبلاغ عن أية جريمة جنائية تقع بحق الفرد أو الجماعة في العراق  ، بينما نلاحظ حاكم الزاملي يعترف ــ في الفيديو أدناه ــ  بحدوث جريمة الإتجار بالمخدرات و الترويج لها  على ناطق واسع في المناطق ذات الأغلبية ” الشيعية ” من قبل ساسة  متنفذين ومسئولين كبار ، ولكن دون أن يبادرإلى تقديم شكوى أو بلاغ في هذه القضية الخطيرة بحجة قرب الانتخابات ؟!! .في حين هذا يعتبر من صلب عمله بصفته نائبا أولا ، و كرئيس للجنة الأمنية البرلمانية  ثانيا و كمواطن عراقي ثالثا  ، حيث يلزمه القانون على القيام بوجبه  على هذا الصعيد  .

احتلال جديد قادم للعراق !!

في تصريح خطير .. حاكم الزاملي يكشف عن وجود جهات متنفذة تعمل الان على " ادخال المخدرات في المناطق الشيعية مثل ما ادخلوا داعش الى المناطق السنية !!!#بالمفيد#نواة_الحقيقة

Geplaatst door ‎نواة الحقيقة‎ op dinsdag 27 maart 2018

مهدي قاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close