ترامب يريد الإنسحاب

بقلم عبد الهادي كاظم الحميري

من مقامات الحميري

روى الراوي والعهدة على الراوي أن السيد رئيس وزراء العراق حيدر العبادي إمتعض كثيرا عند إطلاعه على تصريح السيد دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمركية والذي قال فيه أنه سيسحب قواته من سوريا قريباً. ثم نادى على مساعده وطلب منه أن يرتب مكالمة هاتفية مع السيد ترامب وتأفَّف قائلاً أخلص من دوخة أردوغان تجيني دوخة ترامب ما يكفيهم تويتر والواتس أب صاعدين على كل منبر ويغردون و “كل يوم باقلّة جديدة ” .

العبادي : مساء الخير فخامة الرئيس .

ترامب : هلو .. الدوام الصباحي لم يبدأ عندنا بعد . لا شك أن الأمر هام جداً.

العبادي : آسف فخامة الرئيس أرجو أن لا أكون قد أيقضتك من نومك .الرئيس معصوم دوخني وأنساني فرق الوقت .. مع ضحكة خفيفة ..

ترامب : ولا يهمكك أنا جالس في مكتبي و الكوافيرة الحلوة هيلدا عندي تمشط شعري وقد أنهت مهمتها للتو .

هيلدا تلملم أدواتها في حقيبتها الصغيرة وتستأذن بالخروج . ترامب لا يتمالك نفسه و يمد يده بإتجاه المناطق المحرمة . هيلدا تمسك بها وتردها إليه وتقول ولد وقح (Naughty Boy ) هذا ليس ضمن إتفاق العمل الموقع مع مدير موظفي البيت الأبيض .

ترامب يعود الى التلفون : دولة رئيس الوزراء هل لازلت معي ؟

العبادي : نعم فخامة الرئيس . هل صحيح أنك تريد أن تسحب قواتك من سوريا قريبا وتتركها لخامنئي وأردوغان وبوتين .

ترمب : وهو كذلك . ليس لنا هدف من وجودنا هناك . خامنئي يريد أن ينشر ولاية الفقيه وأردوغان يريد يعيد السلطنة العثمانية وبوتين يريد يعيد أمجاد الإتحاد السوفيتي وأنا أريد أن أستثمر أموالي في بلادي وأحرص على سلامة جنودي.

العبادي مقاطعاً : وما ذا بشأن إسرائيل ؟؟

ترامب : نائب الرئيس مايك بنس متبحّر وفقيه بالدين وهو يقول لي : أن شعب إسرائيل هو شعب الله المختار وإن من يتجرأ على إيذاء شعب الله المختار سيمحقه الله ويزيله من على وجه الأرض .

العبادي : وهل ستسحب جنودك من العراق أيضاً؟

ترامب : نعم ولمَ لا ؟ نحن صرفنا 7 تريليون دولار على العراق وسوريا ولا جزاءً أو شكورا . آسف أن أقول جماعتكم أكبر لصوص عرفتهم في حياتي لفطوا كل فلوسنا ..

العبادي : فخامة الرئيس أنا أحتج وبشدة على قولك جماعتنا أكبر لصوص للمرة الثانية .

فخامة الرئيس : جماعتنا لم يسرقو دولاراً واحداً من بلدكم أو أي بلد آخر . جماعتنا يسرقون بلدنا فقط . جماعتنا حرامي بيت … إطمئن .. إطمئن فخامة الرئيس ثم ما لبثت أن أمسكت بالعبادي نوبة ضحك عارمة …

تنتقل هستيريا الضحك الى ترامب ويصيح ماسكا أحشائه خوفا من حدوث فتق أيَّباه هرامي بيت … أيَّباه .. هرامي بيت ..House Thief ….House Thief

العبادي : فخامة الرئيس : أنا دققت في موضوع الـ 7 ترليون دولار وقالوا لي أنك كررت هذا الرقم في خطاباتك 21 مرة وقالوا لي أن هذا الرقم يمثل تقدير إحدى الجامعات لما ستتحمله أمريكا من صرفيات إن بقيت في العراق وسوريا وأفغانستان حتى عام 2050 .

ترامب : دولة رئيس الوزراء إترك الأرقام . . كلكم ما تحبونني ولا تحبون أمريكا ..

العبادي : فخامة الرئيس نحبك والله نحبك ونحب أمريكا أيضاً .وصدقني كلنا نقول لفخامتكم: سيّر يا حلو المعاني يمنا ولا تبالي …. ودونك نخلي القذائف كالرمل هياّلي .

ترامب : أريد برهان لهذا الكلام دولة رئيس الوزراء , لا تمزح معي .

العبادي : فخامة الرئيس تتراهن .

ترامب : حاضر

العبادي : أطلب من سفيرك في بغداد أن يعد قائمة بمن يدّعون أنهم يكرهون أمريكا . بعد ذلك إعلن من البيت الأبيض أنك ستمنحهم جميعاً فيزا فورية وجواز أمريكي عند الوصول وضمان بعدم الملاحقة القانونية وستجدهم في واشنطن قبل أن يرتد اليك طرفك كما قال الهدهد لسليمان .

كان السيد بولتون (المستشار الأمني الجديد صاحب الشوارب الكثة ) يجلس في الغرفة المجاورة يستمع الى المحادثة بين العبادي وترامب بعلم ترامب . وما أن سمع بالرهان حتى تراءى له آلاف العراقيين يقتحمون أمريكا إعتبارا من صباح اليوم التالي . إرتجفت شواربه وعلا ضغطه وهرع مقتمحاً غرفة الرئيس صائحاً: فاول … فاول … فخ … فخ … Foul… Foul … Trap …Trap لا تتراهن يا فخامة الرئيس .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close