الجبهة التركمانية تحذر من عودة قوات البيشمركة الى كركوك

كركوك ناو

حذرت الجبهة التركمانية العراقية، اليوم الاربعاء 4-2-2018، من عودة قوات البيشمركة الى كركوك والمناطق المتنازع عليها الاخرى من دون مشاورة المكون التركماني وتهدد باللجوء الى الطرق القانونية لمنع هذا الانتشار.

وقال رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي في بيان تلقى (كركوك ناو) نسخة منه جاء فيه “نحذر من اية خطوة احادية في الملف الأمني تتخذ دون المشاورة مع المكون التركماني ونرفض مشاركة البيشمركة في إدارة الملف الأمني في كركوك وسنلجأ الى الطرق القانونية والوسائل التي كفلها الدستور العراقي لمنع هذا الانتشار”.

ويأتي هذا وقت تسعى الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا الى اعادة قوات البيشمركة الى “المناطق المتنازع عليها” بالتنسيق مع القوات العراقية، وذلك من خلال اجراء مفاوضات مستمرة بين الطرفين واستحصال موافقة وزارة البيشمركة على اعادة تلك القوات.

وأضاف الصالحي “نؤكد على قرار مجلس النواب العراقي المرقم 68 في 31-تشرين الاول- 2018 والتي تنص على عدم السماح بفتح اي مقر أمني أو تواجد قوات غير اتحادية في كركوك والمناطق المتنازع عليها واقتصار حفظ الامن في هذه المناطق بالسلطة الاتحادية حصرا”.

صوت مجلس النواب العراقي يوم 31-10-2017 بغياب الكتل الكوردية بمنع فتح أي مقر أمني لغير السلطة الاتحادية وحصر السلاح بيد الدولة في كركوك والمناطق المتنازع عليها.
ان رد مكتب رئيس الوزراء بعدم السماح لاعادة انتشار قوات البيشمركة خارج حدود الاقليم جاءت تأكيدا لقرار مجلس النواب العراقي” هذا بحسب ماقال أرشد الصالحي.

وقال جبار ياور، أمين عام وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كوردستان في تصريح خاص بـ (كركوك ناو) ان “وفد عسكري أمريكي وبريطاني اجتمع يوم 27 أذار الماضي وفد عسكري أمريكي – بريطاني رفيع المستوى مع وزارة البيشمركة التابعة لحكومة اقليم كوردستان للتباحث حول موضوع عودة قوات البيشمركة الى محافظة كركوك وباقي المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل”.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليه (كركوك ناو) من وزارة البيشمركة تسعى الولايات المتحدة الامريكية لاعادة لواء الاول والثاني لقوات البيشمركة الى محافظة كركوك والتي أشرفت على تسليح وتدريبهم مباشرة واعادة لواء أخر الى قضاء الدبس شمال غرب مدينة كركوك.

بعد مرور أربعة أعوام من الحرب التي خاضتها قوات البيشمركة ضد داعش من المناطق المتنازع عليها، انسحب تلك القوات يوم 16 تشرين الاول الماضي من تلك المناطق وحلت القوات العراقية محلها وذلك بقرار من القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي وذلك بعد اجراء استفتاء اقليم كوردستان في 25 أيلول 2017.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close