سايكس بيكو في مقاهينا

قد يتصور البعض إن اتفاقية سايكس بيكو مرحلة وانتهت ، أو لفترة زمنية ومضت ، وقسمت أراضينا لهم ، ليأخذ كل ذي حصة حصته ،
لكن إذا أردت إن تراها في صورة أخرى ، بعيد عن ما أفرزتها ، لتكن إمامك مقاهينا وجليسها وعشقها لنعرف كيف سايكس بيكو بيه 0
يقالون المجالس مدراس ،لان فيها الحكمة والعبرة ،وحكايات وقصص لا تنتهي ، وإذا صعبة عليك قضية ما ، تكون المقاهي سابقا هي الكفيل لذلك وليس حديثا 0
تاريخنا في المقاهي تاريخ يشهد له الجميع , أنها تعود إلى سنوات طويلة ، من العطاء الزاخر ، ولان المسالة لا تتوقف عند شرب الشاي أو القهوة ، وليس لقضاء الوقت أو ما شابه، وقلة عددها أو كبرها ، بل للقضية إبعاد اكبر من ذلك بكثير جدا ، حيث كانت مجالسها ثقافية علمية ، ويشارك في إقامتها ، العلماء والأعيان والرواد وشرائح اخر من المجتمع 0
إما في يومنا هذا ، أصبحت في صورة مغاير عن الماضي تمام ، حالها من حال البلد ، كل شي يسير نحو المجهول ، فمجالس الماضي المضي ، أصبحت مجالس للقادم المخيف ، لأنها أصبحت للعناوين التي لا جدوى منها ، ومسميات لا ترتقي لأخلاقنا وثوابتنا المجتمعية ، سابقا للحديث المشوق وتبادل الآراء لتكن مدرسة لتعليم المجاني ، بينما في حاضرنا مدرسة لهدم أفكارنا وما خفي منها كان أعظم وقد يكون القادم أسوء بكثير 0
قد يقول قائل الماضي انتهى ، واليوم عصر التكنولوجية الحديثة ، أصبح بإمكان الحصول على أي معلومة كانت بسهول جدا ، ووسائل التواصل جعلت العالم قرية صغيرة ، لنشر المعلومات والاستفادة منها ، ولسنا بحاجة لهذه لمجالس ، لكن القضية اكبر بكثير ، لأنها تحولت إلى مستوى يعرفه الجميع ، وما كان في السابق من جو علمي مهني ، واليوم مكان لتجار المخدرات ، وعرض المغريات للشباب ، وأكثر من ذلك بكثير0
هي دعوة للكل من إعادة إحياء تلك المجالس ، لتعطي ثمارها وتعيد نشاطها من جديد ، لان حال اليوم للمقاهي كل شخص غارق في نفسه ، بعيد عما يدور ما حوله ، و منقطع تمام عن ما جالس بقربه ، لتعرف كيف سايكس بيكو في مقاهينا ، وأثارها ما زالت مستمرة حتى وقتنا الحاضر 0

ماهر ضياء محيي الدين

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close