إلى أدغار الن بو : سيان عندي

إلى أدغار الن بو : سيان عندي

بقلم مهدي قاسم

كم كان سيان عندي أن أموت

تحت جسر مشردا منسيا

أو في ساحات حرب ضارية

بطلا وطنيا مغورا

أم شهيدا مؤمنا بعقيدة هلوسات .

فغايتي دوما الهروب من نفسي إلى نفسي

فلم يهمني لا مجد ولا مال

سوى أن أمضي أيامي في بساتين رغباتي مزارعا مثابرا

أصطاد غزلان أحلامي في غابات أمنياتي

أنا الشاعر الأعزل

سوى من قصائد عشق وأغان رعاة

و أكثر رقة من ورد ة نضرة

و من لمسة نهد نافر لصبية نزقة

في يدي ناي و كمان

أعبرفصلا إلى فصل كأمير فتي ولهان

أعزف و أعزف طوال اليوم و أرفص

لآسلي أنسات عزلتي الوديعات .

أنا المليك الوحيد لمملكة وحدتي

و رعاياي دزينة من أنبياء مهرجين وسحرة ماهرين

وبقايا إلهات منقرضات ! .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close