الراقصة والفتى

الراقصة والفتى

حسام عبد الحسين

رقصت امامي وتوهجت

 

وما بين تمايل شعرها بكيت الوطن

 

وعند تناغم الأرض مع امواج كفها

 

ايقنت ان الشعر بلسم جراحاتي

 

رددت هتافاتي منتفضا على نفاق الألم

 

ايقنت أن المحال محض صدفة عارمة

 

وذلك المعتوه لا يرى بكائي

 

عدت اداعب راقصتي الطرية

 

ونتبادل أكواب النبيذ الحارقة

 

لكن عند غفوتي

 

وهيام الوعي بين أرجاء بلدي

 

قتلتني راقصتي

 

واقتسمت دمائي لأهلها

 

فرأيت بلدي عند قبري

 

أحتضنته فغفوت

 

لكنها رقصت مرة أخرى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close