بيان بشأن وفاة الطفلة هاجر المطيري

الكويت 7 ابريل:

تشعر الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بالقلق لازدياد حالات الاهمال الطبي في مستشفيات الكويت وارتفاع معدل الأخطاء الطبية التي وصلت قضاياه إلى ما يُقارب 450 قضية خطأ طبي في الشهر وهي القضايا التي يتم تسجيلها في الإدارة العامة للأدلة الجنائية.

وتنعي الجمعية أسرة الفقيدة #هاجر_المطيري، الطفلة ذات الخمس السنوات والتي فقدت حياتها نتيجة اهمال طبي وخطأ في التشخيص ناتج عن أحد أطباء مستشفى العدان، الذي قرّر خروجها من المستشفى بدعوى “أنها سليمة وتمت السيطرة على النزيف الداخلي”.

تعرّضت الطفلة لحادث سيارة أدُخلت على إثره قسم الحوادث في المستشفى، وبحسب والد الطفلة فإن أحد الأطباء أبلغه إن هناك احتمالية 20 بالمائة أن ابنته تُعاني من نزيف داخلي وقد تحتاج إلى عملية جراحية، وبعد ثلاث ساعات جاء طبيب آخر ليؤكد أن هناك احتمالية من وجود نزيف داخلي، ليعود بعد ساعة ويؤكد أنها ليست بحاجة إلى عملية وتم تحويلها إلى غرفة الملاحظة الشخصية، ثم تحويلها إلى غرفة العناية الخاصة بحجة أنه تمت السيطرة على النزيف وثم خروجها بعد ثلاث أيام، مما زاد المضاعفات لديها والذي أدى إلى وفاتها.

والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان وهي تؤكد إن هناك اهمال وأخطاء طبية زادت وتيرتها في الآونة الأخيرة، فإنها في الوقت ذاته تطالب بإيجاد تشريعات طبية تحمي المرضى وتقوم بتنظيم المسئولية الطبية، فتشريعاتنا الطبية تحوي عديد من أوجه القصور وتعاني عدم التنظيم فيما يتعلق بمسئولية الطبيب ووجود فارق كبير بين التشريعات الكويتية والتشريعات الخاصة بالدول المجاورة.

صادر عن الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close