جفون00 على نعش الرحيل!

جفون00 على نعش الرحيل!

في سلسلة رثائيات بماء الذهب:

بقلم رحيم الشاهر عضو اتحاد أدباء ادباء العراق(1)

انا اكتب ، إذن انا كلكامش( مقولة الشاعر) (2)

قصيدتي حمالة الشعر القديم ، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاعر)

للحياة اما طريق الذهاب ، واما طريق الإياب ، وللموت طريقا الذهاب والاياب( مقولة الشاعر)

إلى الأستاذ الراحل عزيز كاظم ، تتوجه خنساء رثائي!

كم صيحةٍ ليست على (البالِ)

تأتي جزافا فوق أهوالِ!

قد شبهوها مثل زلزلةٍ

أمُّ النوازل ، أمُّ آجالِ!

لما رأيتُكَ فوق ناعيةٍ

تابوت حملك باكي الحالِ!

أيقنتُ انك صرتَ مرتحلا

والدارُ قفرى بعد ترحالِ!

فإذا عذلنا جور فعلتها

ماهمها لومٌ لعذالِ!

ضمت اليها خير من خُلقوا

ضمت رفاتا كنزها (غالِ)

مازلتُ اشهدها تخادعنا

دنيا الزوال ِ بكل أفعالِ!

نم00 ياعزيز على مواجعنا

واغمض ، فجفنك راهبٌ والي !

أودعتُ عندك سر مملكتي

أودعتُ عندكَ خير أنفالي !

نمنا ، لتبدأ أنت قصتها

فابعث ْ لنا ذكرا بأجيالِ!

8/ 4/ 2018

1() تكرار لفظة الادباء، معيار يبحث عن العقلاء

2() للشاعر لائحة اقوال وآراء ينفرد بها عن غيره

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close