ترمب يهدد باتخاذ قرار حاسم بشأن سوريا خلال الساعات المقبلة

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الاثنين، أنه يدرس الوضع في سوريا بعد الهجوم الكيميائي المزعوم على مدينة دوما وسيتخذ قرارا أساسيا في غضون 24 أو 48 ساعة القادمة.

وأضاف في تصريح صحفي له اليوم 9 نيسان 2018 أنه سيتخذ القرار حول سوريا “بسرعة وربما حتى نهاية اليوم”، حسب مانقلته عنه وكالة أنباء رويترز.

ولم يستبعد ترمب الخيار العسكري في التعامل مع السلطات السورية بعد هجوم دوما، متعهدا بتحديد الطرف المسؤول عن واقعة دوما، قائلا: “إما روسيا أو سوريا أو إيران تقف وراءها.

وكان السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، قال في وقت سابق من اليوم إن الرئيس ترمب أمام لحظة حاسمة فيما يتعلق بالملف السوري وذلك بعد تحديه لبشار الأسد باستخدام الكيماوي.

وأوضح غراهام قائلا: “إذا لم ينفذ (ترمب) ما غرد به فسنبدو ضعفاء في أعين روسيا وإيران، وعليه فالوقت الحالي حاسم، أيها الرئيس عليك تنفيذ ما نشرته على صفحتك بتويتر وأن تظهر تصميما لم يظهره الرئيس أوباما سابقا”.

وأشار إلى أن ترمب قال في تغريدات تلت تقارير تحدثت عن هجوم كيماوي في دوما بسوريا: “مات الكثيرون، من ضمنهم نساء وأطفال، بهجوم كيماوي بلا عقل في سوريا، الرئيس بوتين وروسيا وإيران مسؤولون عن دعم الأسد الحيوان،” لافتا إلى أن “ثمنا كبيرا سيدفع”، حسب تعبيره.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close