أردوغان يتطلع لوساطة بين واشنطن وموسكو

مع تصاعد التوتر في الشرق الأوسط، وتزايد احتمالات المواجهة بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية، حول سوريا، يتطلع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى القيام بدور «الوساطة».

وكشف أردوغان في كلمة ألقاها اليوم الخميس خلال مشاركته بحفل افتتاح خط جديد للقطار السريع بالعاصمة أنقرة، عن مكالمة هاتفية أجراها مساء أمس مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، وأشار إلى أنه سيجري اتصالاً مماثلاً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم حض روسيا والولايات المتحدة على الكف «عن شجارات الشوارع» بشأن سوريا، قائلاً إن الوقت حان لأن تضعا خلافاتهما جانباً لأنها تهدد بالحاق الأذى بالمدنيين.

وتوترت الأوضاع في المنطقة في أعقاب ‹تغريدات› ترامب حول نيته استهداف سوريا بصواريخ ‹ذكية›، وتهديده روسيا بالاستعداد لها.

وأعقب ذلك تصريحات من قادة فرنسا وبريطانيا وأستراليا تدعم شن ضربة على النظام السوري، مع حشود عسكرية متبادلة، واستنفار في القواعد والمطارات.

وقال البيت الأبيض، إن المشاوات ستستمر مع أنقرة حول مشاكل المنطقة.

ويرى محللون، أن أنقرة تسعى لتخفيف حدة التصعيد بين موسكو وواشنطن بصدد سوريا، لا سيما وأن عشرات الآلاف من قواتها تنتشر شمال البلاد.

إلى ذلك ناشد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي «تجنب خروج الوضع في سوريا عن السيطرة»، معرباً عن «قلقه العميق بشأن المأزق الراهن»، وذلك مع تزايد احتمالات توجيه ضربة عسكرية غربية الى النظام السوري.

وقال غوتيريش في بيان: «اليوم، اتصلت بسفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) لكي أكرر قلقي العميق بشأن مخاطر المأزق الحالي، وأشدد على ضرورة تجنب خروج الوضع عن السيطرة».

وأضاف «أتابع من كثب التطورات في مجلس الأمن، وآسف لأن المجلس لم يتمكن حتى الآن من التوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسألة». وتابع «دعونا لا ننسى أنه، في نهاية المطاف، يجب أن تنصبّ جهودنا على إنهاء المعاناة الرهيبة للشعب السوري».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close