اشادة واسعة بالعراق بقمة الظهران وسعي لتخصيص مكة 2 للمصالحة

انطلقت أعمال القمة العربية التاسعة والعشرين في مدينة الظهران شرقي السعودية، الأحد، وسط مشاركة واسعة من الملوك والرؤساء والقادة العرب والمسؤولين الدوليين.
واشاد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، الأحد، بالنصر العراقي ضد داعش، مؤكدا وقوف بلاده لجانب العراق.
وقال الملك عبدالله، في كلمة له “أننا ندعم حلا سياسيا للأزمة السورية يشمل كافة الأطراف السورية ويضمن عودة اللاجئين”.

فيما هنأ امير الكويت العراقيين بتحرير أراضيهم من داعش “نجدد الاستعداد للعمل معهم لإعادة اعمار العراق ونتمنى النجاح للانتخابات العراقية القادمة ونامل ان تأتي الانتخابات بحكومة تمثل جميع مكونات الشعب العراقي”.
من جانبه أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف العثيمين، أن المنظمة تسعى لعقد مؤتمر مكة 2 لدعم العراق.
من جانبه قالت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ان “الشعب العراقي أظهر شجاعة فائقة في مواجهة إرهاب داعش”.
ويضم جدول أعمال القمة 18 بندا تتناول قضايا عربية مختلفة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي، و”التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية وسبل حشد موقف عربي موحد إزاءها”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close