(قاطعوا الانتخابات..لهزيمة الفاسدين) الادلة (خوف المالكي والعامري والمطلك..من العزوف) و..

بسم الله الرحمن الرحيم

كفى ان نرى (الخوف بعيون زعماء العملية السياسية كافة.. وكتلها التي هيمنت على النظام السياسي وشكلت الحكومات وعبر كتلهم وصل الفاسدين) بعد عام 2003 لحد اليوم.. سنعرف فورا (بان خير وسيلة لهزيمة الفساد والعملاء والفاشلين) هو (بالعزوف عن المشاركة بالانتخابات)..

وكفى ان نرى الاعلانات الانتخابية التي تعريفها (سمسرة سياسية للدعارة السياسية).. ونجد (صور كبار الفاسدين والمفسدين بهذه الكتل ومنها المهيمنة على العملية السياسية) يعرضون صورهم وترشيحهم (بكل عين صلفة) الا دليل بان (الانتخابات جسر لوصول الفاسدين مجددا للعملية السياسية عبر صناديق الاقتراع نفسها).. (فنسال لماذا سمح لهؤلاء الفاسدين ان يدخلون الانتخابات اصلا؟؟ اذا كانت العملية السياسية اقصاء للفاسدين)؟؟

وكفى ان نعلم (ان الفاسدين سوف يحصلون على اصوات اكثر من النزيهين).. ان وجد (اصلا نزيهين ترشحوا للعملية السياسية او كانوا اصلا فيها).. سنعرف بان الانتخابات (سند ظهر) للفاسدين وللوبيات الفساد..

وكفى ان نرى ان الدول الاقليمية التي حرقت العراق وشيعته.. واستغلتهم ابشع استغلال كايران.. تدعو للمشاركة بالانتخابات بقوة.. (لوصول حلفاءها للعملية السياسية مجددا) وما كشف عن مسجدي المسؤول الايراني عن (دعم طهران للعامري زعيم قائمة فتح “الايرانية الولاء” والتي تجهر بذلك.. كرئيس للوزراء) و(اتصالاته باطراف العملية السياسية للتحالف اللاشعي) المدعوم ايرانيا.. الذي حكم العراق وشيعتهم خاصة بوسط وجنوب فسادا وسوء خدمات ووضع امني مزري، وملئ الجنوب بالمخدرات الايرانية وجففت الاراضي نتيجة قطع ايران لـ 41 نهر عن العراق.. سنعرف عند ذاك (خير وسيلة لهزيمة ايران هو بمقاطعة الانتخابات).

وهل الخطر الوحيد على (العراق هم الفاسدين)؟ وماذا عن (العملاء والخونة.. الذين يجهرون بولاءهم لنظام اجنبي اقليمي وزعيم اجنبي يمثل القائد العام للقوات المسلحة لتلك الدولة). .كما تعلن (قائمة فتح وفصائلها ولاءها العلني لحاكم ايران خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية، وبيعتهم للنظام الحاكم بطهران نظام ولاية الفقيه الايرانية التي تجهر بتمددها ومخططاتها للتوسع بالمنطقة).. بما صرح به مسؤولين ايرانيين (بان خمس دول سقطت تحت حكم المرشد الايراني.. وان اي قرار مصيري من بغداد للرباط لا يمر الا من طهران.. اي الوصاية الايرانية على العراق والمنطقة.. فاليس هؤلاء يجب اجتثاثهم ايضا).. ولا يسمح لهم اصلا بالدخول للانتخابات، لا مكانهم السجون والمحاكم..

كيف نأمن من (قوائم) سرقت جهود ودماء الاخرين.. كيف نتوقع انها سوف لن تسرق الجمل بما حمل من ميزانيات واموال.. (فقائمة فتح.. التي سرقت فتوى الكفائي للسستاني، ودماء رجال الشيعة الكفائيين).. في وقت (قائمة فتح تتبع ايران خامنئي، ويتبعون بدعة ولاية الفقيه التي لا تطرحها مرجعية النجف العليا).. وان (فصائل الكفائين كقوات علي الاكبر، وفرقة العباس القتالية) لم تشارك بالعملية السياسية وهم (المقاتلين الحقيقيين الذين يتبعون السيد السستاني، ورفضوا الدخول بالعملية السياسية الرعناء).. لانهم لا يمثلون اجندات اجنبية اقليمية خارجية..

وحسب المصدر، فإن “سفير إيران لدى بغداد، العميد إيرج مسجدي مساعد سليماني، حيث مسجدي كان يشغل منصب نائب قائد فيلق القدس قبل ذهابه إلى العراق، يلعب دوراً مهماً في الانتخابات البرلمانية هناك”.. وهذا ما اكده تقرير صحيفة “بيزنس إنسايدر” الأمريكية، وكذلك لقاءات سليماني مع قادة فصائل الحشد الموالية لايران.. ونتعجب (قلبت الدنيا على سفير السعودية السابق السبهان.. بدعوى انه كان ضابط مخابرات سابق.. وتم محاسبته على كل كلمة يقولها بتحريفها وتضخيمها)؟؟ (ولكن).. (سليماني ومسجدي وقائد البسيج فلاح حسن غيت.. يجتمعون مع قوائم سياسية وضباط جيش عراقيين ومسؤولين بالدولة العراقية) ويصرحون بتصريحات استفزازية تشير بان العراق بلا اي سيادة وان طهران وصية على العراق بالمحصلة.. 0لا نجد من يلطم هؤلاء على افواههم0.

ولا ننسى العلاقات الوطيدة بين سليماني الايراني مع هادي العامري عندما كانوا معا يقتلون شباب العراق المجندين الذين زجهم صدام بحرب ايران ووضع وراءهم فرق الاعدامات.. ليقوم سليماني والعامري (الحرس الثوري وقوات بدر) بقتل هؤلاء الشباب المساكين.. لسنوات.. وهذا الفلم اليوتيوب منقول من قنوات الاعلام الايرانية تظهر هادي العامري يقاتل لجانب ايران ضد العراق بالثمانينات ويصرح العامري بانه يقاتل نيابة عن ايران فان قالت حرب حرب، سلم سلم.. (فاذا كانت هذه ليست خيانة؟؟ فما هي الخيانة)؟؟ (والمضحك ان نقيب طيار عراقي اسمه منير رؤوف هرب بطائرته الميغ 22 عام 1966 الى اسرائيل .. اعتبر خائنا)؟؟ ولكن من يقاتلون لجانب ايران ضد العراق لطوال سنوات ويستولون على سلاح الجيش العراقي لتسخيره لصالح ايران.. (كيف لا يكونون قمة العمالة والخسة)..

علما قائمة الفتح (التي يشرف عليها سليماني).. التي مخططها بعيد المدى.. هو (جعل العراق جزء من ايران).. ولا يخفون ذلك باسم (الجمهورية الاسلامية الايرانية).. والذين يذكرون العراق بمصطلح (جبهة وساحة).. وليس (جمهورية ودولة).. ويؤكدون بان هدفهم تأمين ممر بري لطهران للمتوسط.. والدفاع عن اطماع ايران بالمنطقة عبر (جعل دول المنطقة مجرد اقاليم استهلاكية لبضائع ايران الزراعية والصناعية بمليارات الدولارات) بما يتطلب عدم نهوض اي قطاعات صناعية وزراعية بتلك الدول لابقاء ايران مهيمنة.. وكذلك مهامهم ملئ ايران لكل دولة تهمين عليها بالمخدرات.. وتضعفها لتهيمن هي عليها طهران…

والكارثة انهم لا يدركون (بان زج الشباب الفاعل بفصائل مسلحة “كالحشد” يعزلهم عن المجتمع) بجعل تلك الفصائل معسكرة بعيدا عن الحياة المدنية.. و تتقوقع (بفصيله المسلح).. ليصبح المجتمع معادي له حتى لو كان حاضن له.. وتجير كل شيء بعيدا عن هموم ومصالح ابناء جنوب ووسط.. لتجير لمصالح خارجية (ايرانية) .. نعطي مثال (قائمة فتح من برامجها التي تخدع فيها المجتمع.. هو الدفاع عن حقوق الحشد الشعبي؟؟ و الحشد مجرد 130 الف مقاتل.. ؟؟ السؤال من يدافع اذن عن حقوق امة عدد سكانها (40 مليون عراقي منهم اكثر من 25 مليون شيعي الغير مجيرين بفصائل مسلحة والرافضين لعسكرة المجتمع)..

والخطورة بان ايران عبر سليماني تمتهن (تفريخ المليشيات) الموالية لايران ثم تشريعها (بقانون وهيئة لتكون فصائل ايرانية الولاء عراقية التمويل).. مثال ما يصرح به اليوم البعض بانه (ليس حشد بل مقاومة)؟؟ ولم يقل لنا ماذا يعني بذلك؟؟ (ومقاومة ضد من؟؟ ومع من)؟؟ واليس ذلك (تشريع التجنيد والتجييش للمجتمع وشبابه لزجهم خارج الحدود وداخله بشكل يخالف كل استقرار باي دولة ويفقد اي دولة شرعيتها؟؟ ثم المضحك انهم يريدون ان يكونون مقاومة نيابة عن شعوب اخرى بزج ابناء العراق بالمستنقعات الخارجية؟؟)..

علما الحكومة لا تتبنى ذلك.. ورفض الراي العام (لخرابيط ايران ومصطلحاتها).. مما يتطلب التبرأ من امثال قائمة فتح الخيانية.. بل يجب اجتثتاثهم وارسال رسالة لكل من تسول نفسه تاسيس فصائل مسلحة خارج ايطار الدولة.. ويريد شرعنتها بما لم ينزل الله به من سلطان.. فهذا يقول اني مجاهد؟؟ وذاك يقول اني مقاوم؟؟ وذاك يقول اني مناضل؟؟ وذاك يقول اني ما ادري شنو (وتعال يا عامي خصصه راتب واسسه لهيئة ولهم جر)..

النتيجة ان الانتخابات الحالية قمة الابتذال (.. النفعيين الصنميين الفاسدين ) هؤلاء من سوف يشاركون بالانتخابات .. النفعيين.. عشائر .. افراد.. ينتخبون هذه القائمة او ذلك البرلماني لان مشه الهم شغل الصنميين.. ينتظرون ربهم الاعلى صنمهم (المعمم او السيد او الزعيم السياسي) ان يقول لهم انتخبوا هذه القائمة او تلك الفاسدين .. ينتخبون قوائم لتتستر على فسادهم وتمنحهم صفقات جديدة من صفقات الفساد مستقبلا لا حل الا الوصاية الدولية وتاسيس ثلاث اقاليم بالعراق واقامة قواعد امريكية لمواجهة التغول الايراني واي مخاطر لسونومي سني كداعش عام 2014.. ومواجهة اي ردات فعل لتحرك الاكراد للاستقلال بارضهم كوردستان.. حتى نواجه اي تدخلات اقليمية من يمس سيادة العراق هي دول الجوار .. وليست امريكا التي وجودها العسكري بالعراق رسميا يعني اضعاف لتدخلات المحيط الاقليمي وخاصة ايران بالشان العراقي

ولمن يسال (من اين لهؤلاء هذه الاموال للدعاية الانتخابية).. تحت سؤال.. (من اين لكم هذا؟؟؟)؟؟ لنكرز على ( هذا؟؟ !!! ).. وهذا هي شرعية من انتخبهم.. (فالفاسد نزيه وان كان فاسدا.. لانه جاء بشرعية الشعب بالانتخابات).. الشعب ينتخب فاسدين وانت تريد تحاكم ممثليهم؟؟ هذا هو الشعب؟؟ شرعية الشعب لهم؟؟ فلنفقد هؤلاء الفاسدين شرعيتهم مع الفاشلين والعملاء.. عبر (مقاطعة الانتخابات)..

من كل ذلك يجب العمل على البديل .. :

1. العمل الفوري والعملي.. عبر تشكيل محكمة دولية شبيه بمحكمة لاهالي.. دورها بمحاكمة اركان الفساد المالي والاداري منذ عام 2003 .. وتاسيس مؤسسات دولية لاسترجاع الاموال لحساب بنكي دولي مخصص لاعادة الاعمار بمنطقة العراق.. (وننبه ضرورة المحكمة الدولية، بان الفساد اخطر من داعش، وتشعباته اكثر تفرعا بالمنطقة والعالم وليس فقط بالعراق، ويحتاج كل ذلك لجهود دولية).. وامتلاك الكثير من الفاسدين لجنسيات اجنبية.. وامتلاكهم مليشيات ودعم اقليمي.. مما يتطلب مواجهة دولية..

2. اقامة ثلاث اقاليم فدرالية بمنطقة العراق.. للانتقال لمرحلة ما بعد الطائفية والعنصرية والخوف من الاخر.. عبر طمئنة كل مكون بحكم نفسه بنفسه بمنطقة اكثريته فدراليا.. (كل المجازر والحروب والدكتاتورية وانظمة الفساد) جرت وتجري بظل (وحدة العراق المركزي).. (وبظل وحدة العراق جرت الكوارث فيه.. وبررت المجازر باسم وحدة العراق).. فلا بد من البديل (حسب النموذج السويسري) القائمة على الفدرالية ثم انتقل السويسريين للانتخابات والديمقراطية.

3. (سيادة العراق تسفك وتستباح من قبل دول الجوار تحديدا).. والنموذج (الياباني والالماني والكوري الجنوبي) يجب اخذه.. فاليابان ادركت بعد الحرب العالمية الثانية.. انه بدون قواعد امريكية سوف تجتاح روسيا والصين وحتى كوريا الشمالية اليابان ويجعلونها ساحة لتصفية حسابات دولية واقليمية.. لذلك (كانت القواعد الامريكية ضمانة لحماية سيادة اليابان).. وكذلك (ادركت ذلك اوربا الغربية واليابان).. مما يتطلب (اقامت ثلاث قواعد امريكية بالعراق اولها بوسط وجنوب لمواجهة التغول الايراني، وقاعدة امريكية بالمنطقة الغربية لمواجهة اي مخاطر لسنومي سني شبيه بسنومي داعش عام 2014، وقاعدة امريكية بكوردستان لموجهة اي ارتدادات لاندفاع الكورد بالاستقلال بارضهم كورسدتان.

4. اصدار قانون صارم تكون فيه جميع عقود البناء والاعمار مع الشركات العالمية المعتمدة بالعالم (الامريكية واليابانية والالمانية والاوربية الغربية خاصة).. لكون صفقات الفساد بالفترات الماضية ممرر عبر شركات من دول العالم الثالث وخاصة الايرانية والمصرية والتركية والسورية والاردنية .. والصينية..

5. تفعيل قانون (الخيانة العظمى.. والتخابر مع جهات اجنبية).. بهدف اخضاع كل من يعلن ولاءهم لاجندات اقليمية خارجية وبيعتهم لنظام وحاكم اجنبي.. للمحاكم والسجون وتنفيذ عقوبة الاعدام كاقل عقوبة ضدهم.

6. عدم السماح لاي حزب او تنظيم سياسي .. (ذات نزعة شمولية تميع الحدود مع دول الجوار).. وكذلك حضر اي حزب (يحمل عناوين واديولوجيات مسيسة للدين والقومية والعشيرة والعائلة وغيرها من المعرفات الجزئية)..

هذا بعض من فيض..

تنبيه:

لتأكيد النقطة الثالثة .. امريكا ضربت بشار الاسد بحضن روسيا بسوريا.. واتحدى روسيا ان تضرب قواعد عراقية او سعودية بحضن امريكا في العراق والسعودية.. وليفهم سياسيي شيعة الكراسي ذلك.. انتم امنين بالعراق بالغطاء الامريكي.. ولكن حلفاء روسيا غير امنين على انفسهم بالحضن الروسي وبعقر دارهم بدمشق ..وقواعدهم العسكرية والامنية..

روسيا مس عرضها.. بدون ان تفعل شيء.. من يقول ان هذه الهجمات ليست لها قيمة واهم (انها كمس عرض احدهم بدون ان يفعل شيء) اي (يمس جسد امراته بدون ان يفعل رجلها شيء (هذا حال روسيا مع مطيتها بشار الاسد.. ونظامه)…. (مس نظامه بدون ان يفعل الروسي شيء(وللعلم السعودية تعاملت مع الشاه الشيعي وحتى مع حافظ الاسد ولكن المشكلة ببشار انه اصبح مطية لايران والتمدد الايراني.. وايران هيمن عليها نظام شمولية توسعي يهدد انظمة الخليج والمنطقة ويريد اخضاع الدول لمرشد ايران وفرعونها خامنئي.

وهنا يطرح سؤال .. لماذا لم نرى من ينقد روسيا (لتدمير سوريا بالصواريخ والطائرات والدبابات.. ).. (لماذا لم نرى احد ينتقد روسيا لدعمها نظام بشار الاسد القمعي)؟؟ لماذا فقط تتهجمون على امريكا التي حاربت داعش ونظام بشار الاسد القمعي معا..؟ ونوري المالكي نفسه رجل ايران بالعراق لسنوات يتهم سوريا بدعم الارهاب وجعل العراق جحيم بالتفجيرات والانتحاريين والارهابيين الذين سهلت دخولهم النظام السوري للعراق منذ عام 2003..

فهل روسيا على عينها حاجب؟؟ حتى لا تنتقد؟ ثم سؤال (نظام بشار الاسد القمعي الدكتاتوري البعثي.. هل تعتقدون يسقط باوراق المحارم مثلا)؟؟ وننبه بان سوريا منذ عام 2003 لعام 2011.. لم يكن فيها عمليات عسكرية وكانت مستقرة.. (ولكن كانت سوريا مصدر للجحيم المصدر منها للعراق بدعم وتخطيط النظام السوري نفسه).. ازمة العراق بقاء بشار الاسد بالحكم بسوريا..بالمحصلة نتوصل لذلك.

تحذير:

للشيعة اتبعوا كلام الامام علي (اعرفوا الحق تعرف اهله.. لا يقاس الحق بالرجال.. ولكن يقاس الرجال بالحق)… ولا تتبعوا كلام المرجعية المناقضة لكلام الامام علي (المجرب لا يجرب).. فالمرجعية هناك تدعو (لانتخاب وجوه بديله)؟؟ بكل سطحية للوضع .. واستخفاف بماسينا.. كأن المشكلة هي بعدم (استبدال عليوي بعلاوي)..

………..

واخير يتأكد لشيعة منطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close