مفوضية نينوى تنفي قيامها بــ “التصويت المشروط”

نفى محمد البدراني مدير عام مكتب انتخابات محافظة نينوى قيام مكتب المفوضية في المحافظة بإجراء الاقتراع عبر “التصويت المشروط” مؤكدا ان الاجراءات التي تتبعها المفوضية ما تزال “سليمة” وضمن المنهج الذي رسمته.

ولفت البدراني إلى وجود ما اسماه “مراكز الحركة السكانية” التي سيتم فيها إجراء الاقتراع عبر البطاقة الانتخابية الوطنية التي ستكون خاصة للنازحين في المخيمات او من ناخبي المناطق الذين اضطرتهم الظروف التي شهدتها المحافظة الى الانتقال لأماكن أخرى .

وكان نائب محافظ نينوى حسن العلاف قد ذكر في تصريح صحفي وجود عملية “التصويت المشروط” التي ستجري قبل ثمان وأربعين ساعة من مواعيد الانتخابات العامة”، محذراً “من التلاعب بأصوات الناخبين من قبل بعض الجهات السياسية .

وبحسب مفوضية الانتخابات فإن عدد الناخبين في محافظة نينوى يصل إلى مليونين وثلاث مئة ألف ناخب تجري حالياً عملية تسليمهم البطاقات الإلكترونية لتسهيل عملية مشاركتهم في الاقتراع المقرر إجراؤه في النصف الأول من شهر أيار المقبل

فيما اشارت عضو مجلس محافظة نينوى كاملة المتيوتي الى ان هناك مناطق في المحافظة لم تسجل عودة لسكانها بعد نزوحهم جراء العمليات العسكرية التي استهدفت تنظيم داعش كالمدينة القديمة وتلعفر، وسنجار، والحضر، والمحلبية، والبعاج، وناحية الشمال مؤكدة ان أهالي هذه المناطق متواجدون كنازحين في محافظات العراق وفي بعض مخيمات إقليم كوردستان لافتة إلى أن نسبة كبيرة منهم لن يتمكن من الاقتراع بالطريقة الإلكترونية التي حددتها المفوضية .

يذكر أن مكتب مفضوية انتخابات محافظة نينوى قد افتتح 140 مركز تحديث بيانات الناخبين فيما سيتم افتتاح 737 مركزاً انتخابيا في في الثاني عشر من ايار /مايو المقبل استعداداً للانتخابات التشريعية .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close