العراق يحسم الجدل مع تركيا ويضم فصائل أزيدية إلى قواته المسلحة

وافقت الحكومة العراقية، اليوم الخميس، على دمج الفصائل الأزيدية في قضاء سنجار بمحافظة نينوى، ضمن الحشد الشعبي ووزارتي الدفاع والداخلية.
وقال الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، إن “المجلس وافق على ضم الفصائل المسلحة الأزيدية إلى القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي”، مشيرًا إلى أن “الإبادة الجماعية التي تعرض لها الأزيديون يجب إقرارها من قبل اللجان المختصة في البلاد”.
وأضاف العلاق في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، أنه جرى أيضًا توجيه العمليات المشتركة لوضع معبر للعائدين للقضاء عن طريق دهوك سد الموصل تلعفر، كما تم الحصول على موافقة وزارة الداخلية لقبول المتطوعين من قضاء سنجار.
وتثير تلك الفصائل الجدل في الأوساط الشعبية والسياسية، حيث يطاردها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ باعتبارها موالية لحزب العمال الكوردستاني.
ورغم انسحاب حزب العمال من قضاء سنجار بشكل رسمي، إلا أن التهديدات التركية ما زالت متواصلة بشن عمليات عسكرية ضد عناصر الحزب المتبقين رغم أنهم عراقيون، ومن قضاء سنجار، ولا يمكنهم الخروج من تلك المنطقة.
وكان إيزيديون من أهالي سنجار، طالبوا في وقت سابق، من الحكومة الاتحادية، بإيجاد حل عاجل لأوضاعهم؛ إثر التهديدات التركية بشن هجوم على القضاء، بحجة ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close