(الفتح وحشدهم..دجالة)..(أصبحت لهم هيئة..ورواتب مليونية

بسم الله الرحمن الرحيم

) (ولم يكتفون ويريدون الحكم لأنفسهم)

اولا:

بعد مساوات رواتبهم (برواتب الجيش وقوات مكافحة الارهاب) أي (رواتب تتجاوز المليون دينار لكل منتسب).. واصبح لهم (هيئة حكومية رسمية).. وسطوه اقوى من سطوة الدولة.. (حتى علق رئيس الوزراء.. حيدر العبادي على مراسل قناة العهد العصائبية.. فقال له .. لو كانت الاجهزة الامنية تستطيع ردع العصائب.. لكان العراق بخير).. فماذا يدل ذلك؟

ماذا لو هؤلاء استلموا السلطة؟؟ ما مصيرنا (نحن الشيعة بالعراق).. الا تشعرون بالخطر يا شيعة منطقة العراق.. من تغول مليشة الحشد (الايرانية الولاء عراقية التمويل).. (المخادعة.. التي سرقت الفتوى والدماء لتجيرها بعيدا عن مصالح شيعة منطقة العراق).. وصدقوا او لا تصدقون (الخطر الاكبر لدى هؤلاء الحشدويين وقائمة فتح هو المكون الشيعي بوسط وجنوب اكثر من السنة والكورد).. لذلك التحدي الاكبر لقائمة الفتح هو في الهيمنة على رقاب الشيعة بالعراق.. والتاريخ شاهد لمن يعي ما جرى.. وسيشهد للآخرين مستقبلا.. وسنوضح ذلك خلال الموضوع.

اذهبوا الى (المربع الامني بالجادرية).. حيث (مقر شركة نفطية تابعة للعصائب) اكبر فصيل متهم بتهريب النفط والتجارة به.. لتعلمون مخاطر ان يصل هؤلاء للسلطة.. بكل غولهم من سلاح وتجارة مشبوهة.. اذهبوا الى مصفى الصينية وشاهدوا من يسيطر عليه.. اليس العصائب ايضا .. وهكذا على بقية القطاعات الاقتصادية التي يتغول هؤلاء بها.. بل حقول نفطية يهيمن عليها الحشد بفصائله الايرانية الولاء تحديدا.. ويقولون لمن يعترض عليهم (نحن ضحينا بالدماء وهذه حصتنا)؟؟ تخيلوا؟ واعلموا بان التهريب المهول للمخدرات من قبل ايران وراءها اجندات ايرانية تنفذها قوى موالية لايران داخل العراق..

ثانيا:

ملايين العاطلين عن العمل بالعراق.. الذين ليس لديهم احزاب ومليشيات.. حتى تجد لهم وظائف.. ليطرح سؤال.. من يمثلهم؟؟ ومن يطالب بحقوقهم.. (ملايين الارامل والايتام والمعوقين) الذين هم ضحايا حرب ايران والكويت والحصار والارهاب.. والحوادث المدنية.. (وليس لهم احزاب ومليشيات) .. من يحمل همهم؟؟ ويفك كربهم..(7 ملايين ارملة ويتيم.. 6 ملايين عاطل عن العمل.. شعب بلا خدمات..).. وبعد ذلك (يتكلم من يتكلم عن الحشد؟؟ وحقوق الحشد؟؟ (بعد شيريد الحشد بلا زحمة)؟؟ هل يريد الجمل بما حمل..

ثالثا:

اليس حركة التاريخ تؤكد ضرورة (الحشد يجب حله).. بعد ان يمنح (من استشهد بمقاتلة داعش حقوقه.. وتبنى مجمعات سكنية لعوائل الشهداء.. ويمنحون رواتب شهرية مع المعوقين).. (اما بقية الحشد فيرجعون من حيث اتوا.. ليبقى المجتمع محصن بشباب ورجال غير ملطخة ايديهم بالفساد .. وتبقى سمعتهم زاهية).. كما فعلت الفصائل المسلحة التابعة للسيد السستاني.. (الذين اصلا لم يدخلون قائمة فتح الشيطان)..

ولضمان مواجهة أي مخاطر لسنومي سني مسلح (كداعش الموصل عام 2014).. يوجب تأسيس قوة نظامية من ابناء وسط وجنوب .. بقانون يحضر انضمام أي مقاتل لهذه القوة مسيس حزبيا او مليشياتيا.. وكذلك كل من يعلن ولاءه لنظام وحاكم اجنبي مهما كان (مبرراته).. لان أي عقيدة من السماء ترفض الخيانة والعمالة بدعوى (العقائدية).. وهذه القوة النظامية تكون كقوة لحماية اقليم وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. الذي يوجب تاسيسه باسرع وقت ممكن.. لان الاقليم ا لضمان الوحيد لزرع الاحباط و الياس بنفوس من يحلمون بالعودة لحكم الشيعة العرب بوسط وجنوب من قبل السنة والبعثية.

رابعا:

وكما اكدنا بطروحات سابقة.. (( ان من مخاطر سحب الشباب (الشيعي).. الى (الحشد).. افقد تأثيرهم بين المجتمع.. افقدوا مدنيتهم.. جعلوهم يختزلون بقوقعة شبه عسكرية.. انسخلوا عن واقعهم.. فلم يعودون مؤهلين للنشاط المدني..واصبح لديهم العجرفة الفوقية بدعوى هم من دافعوا عن الناس.. وعلى الناس منحهم السلطة والمال المناصب)).. كما فعلت (الاحزاب والقوى والتنظيمات المسلحة) المعارضة لصدام السابقة.. التي استلمت الحكم بعد عام 2003.. (اخذت الجمل بما حمل.. واختزلت بنفسها المناصب) بدعوى (هي من جاهدت ضد صدام)؟؟ في وقت (من اسقط صدام هي امريكا وليس هؤلاء المعارضين المتسكعين بعواصم العالم وعواصم المنطقة وخاصة طهران ودمشق).. واجادوا لغة العمالة والخيانة لايران وللاجندات الخارجية..

وكما اشرنا بان زمن الجماهيرية السياسية للانتخابات .. والجماهيرية الشعبية للاحزاب.. قدت ولت بلا رجعه… وهذا ما جعل زعماء المليشيات يستغلون (عنوان الكفائي).. التي طرحها مرجع النجف الذي لا يقلده (مليشية الحشد المنخرطين بقائمة الفتح).. لذلك نؤكد دائما.. ان (قائمة الفتح..تسرق الفتوى والدماء).. ونحذر كذلك من المعادلة التي يريد رسمها (زعماء مليشة الحشد .. بقائمة فتح).. التي يريدون وضع الشيعة بين (الموت كمدا على يد حكم شيعة موالين لايران.. ام الموت سريعا على يد حكم السنة والبعث).

وهنا نبين ما يلي كتوعية من مخاطر قائمة الفتح:

1. معظم من وصل للسلطة بعد عام 2003 هم من الطبقة الفقيرة.. واصبحوا اكبر الفاسدين.. صدام نفسه كان من الطبقة الفقيرة واصبح دكتاتور.. فكل من يتكلم (باسم الفقراء).. نقول .. اذا كان هناك طبقة فقيرة من المرشحين.. (فبس الله يستر).. وهذا لا يعني الطبقة الغنية اشرف ؟؟

2. لا الاسلاميين ولا من اطلقوا على انفسهم مجاهدين بزمن صدام من المعارضة.. ومنهم بقائمة الفتح التي يتزعمها هادي العامري.. .. كل هؤلاء لا يوجد من رفض منهم الرواتب الخرافية والمخصصات المهولة .. منذ عام 2003 لحد اليوم.. رغم ان كل تلك الرواتب والمخصصات (مظهر من مظاهر الفساد الاخطر)..

3. ولمن يقول (ان للحشد حق بدخول العمل السياسي بحجة انهم ضحوا)؟؟ سؤال وفق ذلك (للجيش والشرطة ومكافحة الارهاب الدخول بالعملية السياسية بنفس السبب والحجة)؟؟ ثم هل تريدون من يحكمكم مدنيا؟؟ ام يحكمكم عسكر مليشياتيين بالمحصلة؟ ثم الم تجربوا المعارضة العراقية السابقة التي ادعت الجهاد وانهم فقراء ويمثلون الفقراء.. ليسرقون الجمل بما حمل .. بفسادهم وفشلهم وعمالتهم لايران وللاجندة الاقليمية..

4. كما اشرنا سابقا ايضا.. ان دخول الحشد للعملية السياسية.. اشبه بانقلاب عسكري بدون الحاجة لنزول جيش للشارع.. بل دخول البرلمان من العسكر (الحشدوي).. وبس الله يستر.. يذكرنا بهتلر وصل للحكم عبر صناديق الاقتراع ثم سيطر على المانيا بقوة السلاح.. (فالالمان خدعوا بالنازيين كما خدع من يخدع اليوم بالحشدويين).. مع الفارق (النازية عملت لصالح المانيا.. حسب رؤيتها.. ولكن الحشد يعملون لصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية .. ومنطلقين من اوامر طهران خامنئي باعترافهم.. اي ليس لهم اي صلة بشيعة العراق غير فقط نزيف الدماء والاموال لخدمة مصالح ايران القومية العليا)..

5. الاخطر الحشد وقياداته.. (التي يديرها سليماني الايراني ولا يخفون ذلك ايضا.. ويجتمع معهم قائد البسيج).. اشارة كافية ان الحشد (اصبح اشبه بالمافيات الايطالية).. فالشباب ينضمون للمافية الايطالية وتوفر لهم المافيا الامان وفرص عمل.. مدنية وخيرية.. وصحية.. بل وتؤسسها بمدن وقرى.. ليعلن هؤلاء الشباب ولاءهم لهذا التنظيم (المافيا).. بشكل كارثي وخطير..

6. نذكر بان (التيار الصدري كان يطرح نفسه .. تيار الفقراء)؟؟ وماذا حصل (اصبح بهاء الاعرجي وحاكم الزاملي وبقية الشلة من تيار الاحرار وحواشيهم والمقربين لهم).. اثرى الاثرياء واستولوا على الاراضي والاملاك وبيضوا الاموال.. حتى (فاحت ريحتهم).. واعلن مقتدى الصدر (بانهم لا يمثلونه)؟؟ لان الظاهر (مقتدى يريد من لا تفوح ريحته.. حتى يدعمه)؟؟ (فخير سياسي لدى زعماء الكتل هو من يمرر صفقات فساد بدون ان يتم كشفه)..

ولا ننسى حزب الدعوة وتنظيم بدر بقيادة العامري الذي اصبح وزيرا ولم يسترجعون دولار واحد للخزينة .. وبقية شلعة العصائب والمجلس والفضيلة والتيار وبقية من حكموا منذ عام 2003.

من كل ذلك (قاطعوا الانتخابات .. لهزيمة الفاسدين).. واحذروا كلام المرجعية المجرب لا يجرب).. واتبعوا كلام الامام علي (اعرف الحق تعرف اهله لا يعرف الحق بالرجال ولكن يعرف الرجال بالحق).. اي اعرف البرنامج والقضية وقيس السياسيين وفقها وليس العكس.. واعلموا (ليس من مسؤولية المواطنين والناخبين بالمحصلة ازاحة الفاسدين.. لانها من مسؤولية القضاء والاجهزة الامنية.. اليس كذلك ؟

وننبه لما ذكرناه ببداية الموضوع..

ان الحشد وقائمة الفتح.. يكنون الخوف من الحاضنة الشيعية العربية نفسها بوسط وجنوب..

(فعموم الشيعة بالعراق موالين لمرجعية السستاني بالنجف التي لا تتبنى ولاية الفقيه.. ولا تبايع حاكم ايران خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني).. بالمقابل (الحشد وقائمة الفتح تتبع ايران وزعيمها).. (وتراجع شعبية الاحزاب الاسلامية المدعومة ايرانيا.. اشعر ايران بخطر عدم الهيمنة العسكرية والاقتصادية والسياسية على الشارع الشيعي).. وهذه المهمة يراد ان تعطى لمليشة الحشد وقائمة الفتح الموالية للخامنئي زعيم ايران علنا ويديرها سليماني رستم ايران الجديد بالعراق نيابة عن كسرى ايران وفرعونها خامنئي.. حسب وصف السيد حسين الشيرازي للخامنئي (بالفرعون)..

………..

واخير يتأكد لشيعة منطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close