وداعا دانا جلال .. وداعا أبن الوند

وأنا أكتب هذه السطور لا أملك الا أمنية واحدة، وهي أن يخرج اليّ دانا ليكذّب خبر رحيله الأبدي. دانا، عاشق الثورة والأنسان. دانا، المتمرد على الظلم والقهر. دانا، الباحث بين ركام الموت حيث الفاشية تدمّر كل ما هو أمامها، عن حياة أفضل للناس والوطن. دانا الثوري، نحّات آلام الناس الى مناجل تنتظر السواعد لتقطع بها رؤوس الجلادين والخونة وبيّاعي الأوطان. دانا، حلم جميل في واقع قبيح.

في طريق الحريّة الذي يفضي الى سعادة الأنسان وتحطيم قيوده وأنياره، يسير المناضلون وبيدهم الشموع لينيروا الدرب أمام الملايين المتعبة والجائعة والباحثة عن السعادة الا “دانا”، الذي أبى الا أن يكون هو الشمعة فذاب في الدرب وذاب الدرب فيه. “دانا”، لم أعرف أنّ قلبك ضعيف وسيخذلك ويخذلنا، في الوقت الذي ينتظر أطفال ” روج آفا” منك الكثير، لم أعرف أن قلبك الذي إمتلأ بحبّ الناس والحقد على الطغاة، سيترك مرغما ساحة النضال الذي تمرّست فيه كمناضل لايعرف المهادنة؟ هل أتعب الصليب الذي تحمله على كاهليك قلبك الذي هو كقلب طفل يبحث عن والديه بين أنقاض حلبجة وعفرين؟ هل أتعب قلبك طفل تحتضنه وهو بطعم الخردل والسيانيد؟ هل أتعب قلبك عجوز تاهت بين الجبال لتسقط من شدة الريح والتعب الى واد غير ذي قرار؟ سأسأل وأسأل منتظرا منك الجواب، فلا تبخل بحقّ السماء به عليّ.

نّ الطف
اليوم أرى نهر الوند يغصّ حزنا بماءه، ويغسل ماءه بدموعه. اليوم أرى أزّقة خانقين تتذكر ذلك الطفل الذي سيخرج منها رجلا يحمل معه أحلامه الكبيرة الى حيث النور والضياء. اليوم، ستتذكرك شوارع بغداد وأزقتّها حيث العمل السرّي. اليوم، تفتقدك جبال كوردستان وقراها. لِمَ رحيلك المبكر الذي سيفرح خونة قضاياك؟ لم الرحيل اليوم، ولا زلنا في منتصف الطريق؟

كتبت في منشور لك وأنت تتابع قضايا الناس والوطن كما هو ديدنك، من انك ستنتخب الحزب الشيوعي العراقي، ولكنك لن تنشر صور الرفاق الا اذا تعاهدوا أن لا يكون راتبهم في البرلمان سوى مليوني دينار.. سأنقل أمنيتك هذه الى رفاقك منتظرا مثلكم تحقيقها. أيها الشيوعي الشهم والصلب. ما أروعك وأنت تحلم بوطن خال من الأضطهاد والجور والعسف، ما أروعك وأنت تحمل كل هذا الحقد المقدّس على الطغاة.

إن كان دانا قد مات حقّا، فأغسلوه بماء الوند، وكفّنوه بأوراق شجر الجوز والبلوط الكورديّة، وصلّوا عليه في روج آفا، وشيّعوه في بغداد، وأدفنوه في خانقين.

وداعا دانا .. وداعا أيها النقي .. وداعا أيها الشهم .. وداعا أيها الجسور .. وداعا أيها الشيوعي النبيل.

زكي رضا
الدنمارك
25/4/2018

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close