اكتشاف ابشع واقعة للتضحية بالاطفال في بيرو

اعلن باحثو اثار عن اكتشاف رفات قرابة 140 طفلا قتلوا بطريقة وحشية تم تقديمهم كقرابين قبل نحو 500 عام.

وبحسب قناة “ناشونال جيوغرافيك”، ان “اعمال الحفر كشفت عن عشرات الأطفال على الساحل الشمالي لبيرو، في واقعة تضحية بأطفال وصفت بالأبشع في التاريخ إضافة إلى بقايا نحو 200 من حيوان اللاما، وهو حيوان طويل العنق يعيش في أميركا الجنوبية”.

واضافت، ان “الباحثين وجدوا ان الأطفال الذين قتلوا في عهد إمبراطورية شيمو، تم فتح صدورهم لانتزاع القلوب من أجسامهم، وكانت أعمار الضحايا تتراوح في الغالب بين 8 و12 سنة”.

وعقب قتل الأطفال وحيوانات اللاما، كان “المضحون” يدفنون الصغار، ذكورا وإناثا باتجاه البحر، أما الحيوانات فيجعلونها في اتجاه جبال الإنديز.

الجدير بالذكر ان حضارات قديمة عدة دأبت في الماضي على تقديم قرابين بشرية، سواء لتفادي ما كانت تعتبره غضبا من الطبيعة، أو لأجل إقامة طقوس منتظمة تكون ذات طابع روحي في الغالب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close