إلى كافة خـبراء اللـواﮔـة ومنافـقي الـبـطرك لـويس ساكـو ومتملـقـيه الفائـقي الإحـتـرام

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

يسرني أن أكـتـب إليكم أيها الـفـطراء الـذين يعـرفـكم البطرك لـويس ساكـو وجها لـوجه أو بالإسم ولكـنـكم لا تستحـون ، سـؤالي لكم : ما دخـلكم بالموضوع إن كـنتُ أكـرهه أو أحـتـرم إبن خاله أو جـدته ؟ أنا والبطرك نـتـفاهم فـلمَ تـسوّدون وجـوهكم أنـتم ؟ عـنـده لسان وعـينين وآذان ودماغ وقـلم وأوراق وفـلـوس ومعارف وكـذلك سيارة مـدرعة وحارس بالكلاشينكـوف ….. ولكـن غـيرتـكم تـقـتـلـكم بسبـب مستـوى مقالاتي التي تـفحـمكم وأنـتم عاجـزون أمامها … ومع ذلك لـن أخـيب ظنكم بل أؤكـد لكم أنـني حاقـد عـليه فعلاً لأسبابي الخاصة التي سأعـيـدها هـنا لخاطركم :

(1) رفـض أن يُـزوّجـني بـنـته … إذن من حـقي أنْ أحـقـد عـليه . (2) سـلـب مني منـصب الـبطركـية … إذن سوف أحـقـد عـليه . (3) أسّـستُ شـركة إستـثمارية فأخـذ إمتيازها وأرباحها مني … إذن لا بـد أن أحـقـد عـليه ….. إي ، وبعـدين ؟؟ ما هي الأذية التي ألحـقـتها بكم ؟ بل بالعـكس حـقـقـتُ لكم فـرصتكم الـذهـبـية لـنـفاقـكم ولـوﮔـيـتكـم أمامه (( وهـو وأمثاله متخـتـخـين عـلى سلوكـكم ! )) فـيُـفـتـرض بكم أن تـشكـروني لأني هـيأتُ لكم فـرصة الـتـقـرّب إليه ولإلـتـقاط صورة في الصف الأمامي معه …..

وبالمناسبة ، تـرا هـذا الرجّال ساكـو مقـيّـمكم من زمان ، إسألـوه عـلى إنـفـراد وما خـسرانين خـسارة وأضمن مقـدماً أنّ جـوابه لكم سيكـون مسمار أبـو 16 إنج ــ كل الحـﭼـي ما ينحـﭼـي هـنا ــ لكـنّ لسكـوته ضرورة وللضرورة أحـكام لا يـدركها إلاّ الأحـرار وليس العـبـيـد أمثالكم ؟.

والشيء بالشيء يُـذكـر ، في عام 2015 كـتب فـريـد شـكـوانا الألقـوشي عـني ، أني مـدفـوع الأجـر لكـتاباتي ، فـخـفـتُ منه كـثيراً أنا الخـوّاف !!!! ( والخـوف مو عـيب وإللي ما يخاف مو رجّال ) مما جـعـلـني أعـتـرف له في حـينها بإستلامي هـدية بسيطة عـبارة عـن سيارة ﭬـولـﭬـو موديل 2016 معـطرة ومغـلفة بالنايـلـون واصِلة إلى ﮔـراج داري وباقة ورود فـوﮔاها ! مع ظرف ( US $ 30000 ) وراتب شهـري منـتـظم ( US $ 3500 ) ينـزل في حـسابي المصرفي في أستراليا حـتى الـيـوم ، وقـلـتُ له : هـل تبخـل عـليّ يا أخي ؟؟؟؟؟ وهـذه شهادة مني يمكـن أن أحاسَـب عـليها في دوائر الضريـبة ، ولكـني واثـق منكم بأنكم لـن تـفـضحـوني ولا تـفـشون سِـرّي …. والبقـية من الأجـور آتية بإذن الله شـقة عـلى البحـر مثلاً ، أو سفـرة لمدة شهـر بكامل الضيافة إلى جـزر هـونـولـولـو !!!!!! طيب فـبعـد إعـتـرافي بـذلك ، هـل ترتاحـون أيها الفارغـون ؟ وهـل تحـتاجـون أن تعـيـدوا قـوانة أنا حاقـد عـليه وأني أستلم أجـوراً ؟ أسفي عـلـيكم أنـتم الأكاديميّـين الساذجـين ــ العاجـزين ــ خـرّيجي دورات الـنـفاق والـتـمـلـق وطأطأة الرأس ، ولن تستـطيعـوا الخـروج من شـرنـقـتـكم العـفـنة .

وإذا كان البطرك قـد وكــّـلكم للتـكلم بإسمه قانـونياً ، فـيا أهلا وألـف مرحـبا وولـيمتـكم الدهـينة عـليّ ، مال الأخ لأخـوته ، أنا مستعـد لمواجهـتكم بالطريقة التي أنـتم تخـتارونها براحـتـكم وحـسب إقـتـداركم وذوقكم وإمكانياتكم وأوقاتكم ، وكل شيء سيكـون موثـقاً بالـﭬـيـديـو للـنـشر ، لماذا ؟ كي لا تحـصل مزايـدات وبـيع بطولات براسي ، لأن إحـنا بأيام الحـصار بعـنا فـرّارات ورقـية بمتحـف المركـبات الـفـضائية في قاعـدة كـيـݒ كـنـدي الأميركـية .

ولا تـنـسون قـول الشاعـر الشعـبي : إحـنا الـبـيـر إحـنا ، بالك تهـوى وتـوﮔـع بـيه .

إنـتـظروا مقالي عـن الـشيرا والقـداس في ﭬانـكـوﭬـر / كـنـدا بعـنـوان : (( لـويس روفائيل ساكـو الأول ، بطـركـنا الرائع أبو الـبـدائع حاقـد حـتى عـلى الجائع ))

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close