ائتلاف المالكي: جناح داعش السياسي سيصل الى البرلمان عبر الانتخابات!

اكد ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، الاثنين، ترشح الكثير من الشخصيات التي دعمت الاٍرهاب ضمن قوائم انتخابية سنّية، فيما أكد أن ذلك سيعني تمثيل “الجناح السياسي” لتنظيم داعش تحت قبة البرلمان.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون، محمد الصيهود، في حديث خَصّ به إن “الكثير من الشخصيات المشبوهة والداعمة للإرهاب رشحت لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة ضمن قوائم سنّية معروفة”.

وأضاف أن “تلك القوائم أصبحت تمثل الجناح السياسي لداعش في حال وصلت إلى مجلس النواب العراقي”، لافتاً إلى وجود “دعم مالي كبير تتلقاه تلك الكتل من دول تكن كل العداء للعراق وشعبه”.

وتشهد الانتخابات المقبلة، مخاوف تبديها جهات سياسية سنّية وأخرى كردية، من حدوث “تزوير أو تلاعب” بأصوات الناخبين، في المحافظات الغربية والمناطق المتنازع عليها، في وقت تؤكد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أن الاليات التي ستتبعها في يوم الاقتراع، وأجهزة عد وفرز الأصوات، لن “تترك مجالا للتزوير”.

وتعتبر الانتخابات البرلمانية العراقية 2018 الأولى التي تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم داعش نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأميركي من العراق في العام 2011، كما أنها رابع انتخابات منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في العام 2003، وستجري في 12 أيار المقبل لانتخاب أعضاء مجلس النواب، الذي سينتخب بدوره رئيسي الوزراء والجمهورية الجديدين.

ويتنافس في الانتخابات 320 حزباً سياسياً وائتلافاً وقائمةً انتخابية، موزعة على النحو التالي: 88 قائمة انتخابية و205 كيانات سياسية و27 تحالفاً انتخابياً، وذلك من خلال 7 آلاف و367 مرشحاً، وهذا العدد أقل من عدد مرشحي انتخابات العام 2014 الذين تجاوز عددهم 9 آلاف.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close