الطاقة الذرية: لا مؤشر على برنامج إيراني نووي بعد 2009

نفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الثلاثاء، امتلاكها “لأي مؤشر له مصداقية عن أنشطة في إيران على ارتباط بتطوير قنبلة نووية بعد العام 2009”.

وقال متحدث باسم الوكالة في بيان اليوم (1 ايار 2018)، إن هيئة حكامها “أعلنت إنهاء النظر في هذه المسألة” بعد تلقيها تقريرا بهذا الصدد في شهر كانون الأول 2015، بحسب موقع العربية.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية امتنعت في وقت سابق عن الرد بشكل مباشر على اتهامات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإيران بخرق الاتفاق النووي مع ست قوى عالمية.

وقال متحدث باسم الوكالة، انه “تماشيا مع ممارسات الوكالة المتبعة فإن الوكالة تقيم جميع المعلومات المتعلقة بالسلامة والمتوفرة لديها، ولكن ليس من عادة الوكالة أن تبحث علنا القضايا المرتبطة بمثل هذه المعلومات”.

وصعد نتنياهو الاثنين الضغط على الولايات المتحدة للانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 مقدما ما وصفها بالأدلة على وجود برنامج إيراني سري للأسلحة النووية.

ومن المعروف أن إيران كانت تملك برنامجا للأسلحة حتى 2003 وقال محللون دبلوماسيون إن نتنياهو يعيد تدوير اتهامات قديمة.

ا.ح

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close