مال الشعب للشعب

القناعة كنز لا يفنى ، والحصول على لقمة العيش في ظل تصارع الكبار ، واستحواذهم على خيرات البلد ، يعد مكسب لا باس بيه ، لأننا لا ننتظر منهم الكثير 0
كثيرا ما تكون الاتهامات حاضرة ضد القائمين بالحكم اليوم ، بين الفشل في إدارة الدولة ومشاكل البلد ، من نقص في الخدمات ، و قصة الملف الأمني لا تنتهي ، ومن يدفع ثمن هذا الحال الشعب ، ويسال عن مصير أموال بلد الخيرات 0
المتهم الرئيسي بيه ن معروف منا جميعا ، لكن برئ كبراءة الذئب من دم نبي يوسف ، من خلال الحقائق ووقائع ، لا مجرد كلام ، بل من خلال عملية الاستعداد للانتخابات البرلمانية القادمة ، وحتى السابقة منها ، كم تحتاج من موارد بشرية سواء ما تحتاج المفوضية في عملها ، و خلال فترة الانتخابات وبعدها 0
وحتى الأحزاب وما هو مطلب منها ، لاستكمال استعدادها للعملية الانتخابية ، خصوصا في مرحلة الدعائية الانتخابية ، متطلبات كثيرة ومستلزمات ضرورية ، وحتى إقامة المؤتمرات والندوات ، بحاجة إلى جهد كبير ، وتوفر كوادر كافية تهيئة كل الأمور لنجاح هكذا أمر 0
وجهات أخرى لها حصة من هذا العطاء ، المطاعم والفنادق ، وغيرهم ضمن هذا المجال ، لان إعداد الحاضرين في حملتهم بحاجة إلى ضيافة ، ولو بنحو بسيط ، وسيارات لتنقلهم إلى محل إقامة الحملة ، وحتى بعض الحاضرين لهم حصة خاصة ، لتكون حملات بوابة للرزق الكثيرين 0
عمل البوسترات واللفتات والصور للمرشحين ، في عددهم الذي تجاوز الستة إلف مرشح ، ليكون عمل المطابع وغيرها تستثمر من هذه المرحلة مع قلة الإعمال في فترات سابقة ، وللموسم الحصاد هذا ، قطاعات له رزق منه ، الحدادين والنجارين 0
و لا يتوقف سخاء أهل الكرم والجود عن هذا الحد ، ليشمل مطابع دول أخرى لها ، في تصميم والتنفيذ لصورهم وبوستراتهم الانتخابية ، لان اليد الخارجي لها لمسة في كل شي لدينا ، وما هو موجود لدينا لا يلبي الحاجة والنوعية ، وما لديهم ضمن المطلوب حسب قناعة ساسة اليوم 0
لو حسابنا كل ما تقدم حسابا دقيقا ، لا يشكل إلا جزء بسيط من بلد ، خيرته وثروته لا تقدر و لا تحصى ، وما استولى عليه حكم الأحزاب ، معلوم من الجميع ، لكن هناك فائدة أخرى يستفاد منها الكثيرين بعد الانتخابات ، البوسترات وما تحويه من حديد وخشب ، لان البعض ينتفع منه في عمل غرفة أو ما شابه ، وقتها عرفت إن مال الشعب للشعب 0

ماهر ضياء محيي الدين

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close