مرشحة تدير حملتها الانتخابية من داخل سجن التسفيرات تحت المادة اربعة ارهاب !!!!!!!

جواد كاظم الخالصي

المفوضية المستقلة للانتخابات اصيبت بالشلل حينما تكون امرأة متهمة بالارهاب ولا يوجد ضدها حكما قضائيا اي انها غير محكومة بحكم قطعي لمنعها من خوض الانتخابات وعندما تبادر المفوضية لتسأل وزارة الداخليةعنها لا تجد عندها حكما ضدها وبذلك استفادت مِن هذا الفراغ القضائي ورشحت ضمن القائمة الوطنية 185 التي يتزعمها السيد اياد علاوي.

اما سبب وجودها في المعتقل فهي تحت التحقيق وستحال الى القضاء عند اكتمال ملفها التحقيقي وحينما تثبت عليها جريمة الارهاب ستكون خارج البرلمان ولكن لماذا يسمح لها بالترشح.

وهي تدير حملتها الانتخابية من داخل السجن واذا فازت في الانتخابات سندخل في معمعة رفع الحصانة والمحاكم من اجل تنفيذ الحكم بحقها!!! انها مهزلة سياسية. لأننا سنكون امام المدافعين عنها من داعمي الارهاب ذوي الالسن الطويلة.

وقد نسمع من البعض يوجه الاتهام للحكومة العراقية وهذا مجانب للحقيقة لان الامر قضائي بحت وتقع مسؤوليته على القضاء العراقي وكان الأوْلى بالقضاء ان يوقف هذه المسرحية .

انها المرشحة المتهمة بالارهاب نجاة حسين الجبوري عن القائمة الوطنية 185 تحت تسلسل 26 في الموصل والتي تقبع في سجن التسفيرات تحت بند المادة اربعة ارهاب لاتهامها بدعم تنظيم داعش وتدمير مدينة الموصل ببناها التحتية وتهجير ابنائها لكي تتسيّد عليهم مرة اخرى وتحت يافطة القائمة الوطنية ورغم علم القائمة التي تنتمي اليها وابقاء ترشيحها لكنه الإصرار على الإمعان في تدمير العراق بتلك الوجوه وأود القول ان لا مجال هنا لقولهم بعدم العلم بها فهي تقبع في السجن والكل يعلم بذلك فهل تضحكون على الشعب العراقي وتمعنون في قتله والتنكيل به !!؟اي اصرار وقبح سياسي يتم التعامل به مع ابناء الشعب العراقي وما زالت دماء الأبرياء لم تجف بعد فأي انتماء وطني اعمى لديكم وانتم تصرون على ذلك …

ايها العراقيون انتبهوا الى ما يدور حولكم من اجندات قذرة ملوكها بعض السياسيين الذين يبحثون عن السلطة للوصول الى التحكم برقابكم وبأي ثمن حتى لو كان عبر تسليط قاتليكم عليكم.

Sent from my iPhone

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close