سكان قرية جبلية شرق اربيل يمنعون الدعاية الانتخابية في قريتهم..والسبب

قرر سكان قرية تابعة لناحية ديانا بقضاء سوران (شرق أربيل العاصمة) منع تنظيم اي حملات دعائية خاصة بالانتخابات العراقية في قريتهم لعدم خلق الحساسيات والعداوات والانقسامات فيما بينهم ، بسبب تأييد او معارضة مرشحي الاحزاب المختلفة .
كاظم اسعد وهو مختار قرية هسنان الواقعة على سفح جبل حسن بك ، قال ” هناك 70 عائلة تسكن قرية هسنان وهم منشغلون بالزراعة وتربية المواشي والاغنام وقد قررنا منع تنظيم اي حملات دعاية انتخابية للاحزاب والاطراف السياسية في قريتنا”.

اسعد علّل سبب المنع ، بالقول ” تربط سكان القرية علاقات اجتماعية قوية جداً وهم ملتزمون بعادات وتقاليد اصيلة ” ، موضحاً ” ومن اجل استمرار وادامة هذه العلاقة ولعدم خلق الحساسيات والعدوات والانقسامات بين سكان القرية خاصة الشباب منهم قرروا بالاجماع منع تنظيم اي حملات دعائية خاصة بالانتخابات العراقية في قريتهم ومنع اي حزب او جهة سياسية من تعليق صور مرشحيها في القرية لتفادي اي مشاكل بسبب تأييد او معارضة مرشحي تلك الاحزاب “.

وتابع بالقول ” رغم منع الدعاية الانتخابية في قريتنا الا اننا سنشارك بقوة في الانتخابات من اجل ضمان حضور قوي للكورد في بغداد وبذل الجهود من اجل نيل حقوقنا المشروعة .

وستجرى الانتخابات التشريعية العراقية في 12 مايو/أيار الجاري وهناك منافسة قوية بين الاحزاب الكوردستانية لنيل رضى الناخبين والحصول على اصواتهم ، فيما تشير معظم استطلاعات الرأي الى ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني سيحصد العدد الاكبر من الاصوات في اقليم كوردستان .

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close