كل ما قّل و دّل : عندما تكون المرجعية على مسافة واحدة مع نزيه و فاسد على حد سواء !!

بقلم مهدي قاسم

كتبنا و نشرنا البارحة مقالة في صحيفة صوت العراق ، أشادنا من خلالها بموقف المرجعية الموقرة على صعيد توضيح طلسمها العصي على فك و فهم البعض بخصوص مقولتها ” المجرب لا يجرب ” و التي شاعت و انتشرت و أربكت بعضهم و دفعت البعض الآخر إلى شتى تأويلات و تفسيرات ، إذ أوضحت المرجعية القصد من وراء ذلك أو المقصود أي غالبية الساسة و المسؤولين الفاسدين الذين نهبوا المال العام و فشلوا في إدارة شؤون البلاد أو توفير الخدمات طيلة السنوات الماضية..

إذ أننا اعتبرنا هذه الإشارة الواضحة من قبل المرجعية نحو ساسة ومسؤولين فاسدين أمرا حسنا ، بالمقارنة مع سكوتها أو صمتها المطلقين الافتراضيين ،ولكننا شعرنا بأن هذه الإشارة أو التلميحات لم تكن كافية بحد ذاتها لإزالة الغموض نهائيا ، إنما كان يجب و ينبغي بالضرورة تحديد وتشخيص هؤلاء الساسة والمسؤولين / سواء كأحزاب أو تنظيمات سياسية و التي تورطت بنشر مظاهر الفساد و تلوثت بها إلى حد كبير و أضرّت من خلال ذلك بحاضر و مستقبل البلاد فقرا و تدهورا في كل المجالات ، وكبلتها بقيود ثقيلة من ديون هائلة و طائلة ..

لذا فكان لابد من تحديد و تشخصين واضحين ..

و ذلك لكي يدرك و يحدد الناخب ، و لا سيما الناخب الذي يتصرف حسب توجيهات المرجعية و إرشاداتها ملتزما ، ليقرر ــ على ضوء ذلك ــ لمن يعطي صوته ..

إذ أن تأكيد المرجعية على أنها تقف على مسافة واحدة مع الجميع : أي مع جميع الساسة والأحزاب !! ، سواء كانت نزيهة أم فاسدة وعلى حد سواء !، نقول أن هذا التأكيد قد يربك بعض الناخبين ” المتلوعين ” حبا و عشقا ببعض الأحزاب الطائفية و الدينية الفاسدة ، و ربما قد يدفع بعضهم إلى التصويت لها بالرغم من معرفتهم بفساد هذا الحزب أو ذاك التنظيم كزعماء و قيادة و مسؤولين ..

ومن ثم كيف يمكن الوقوف على مسافة واحدة مع نزيه و فساد في آن واحد ؟! ..

فأليس كان من المفروض أن تقول المرجعية أنها تقف مع النزيهين ــ أن وُجدوــ و ضد الفاسدين وما أكثرهم ؟ ..

إذ لا يجوز وضع النزيه و الفاسد في سلة واحدة و التفرج عليهم من مسافة واحدة ..

أو على الأقل نحن هكذا نعتقد و نظن ذلك أي :

ـــ أنه لا يجوز !..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close