أنشودة سياسيِّ العهد الجديد –

بهجت عباس

أنشودة سياسيِّ العهد الجديد – بهجت عباسa

1

لا تلوموني إذا هاجت جنـوني** بعد هذا الظفـرِ

كنتُ محرومـاً ولم تغمُضْ عيوني** يا لَطـولِ السَّـهـرِ

قد نصبتُ الدين شَـركاً بفنـونِ ** مـنْ دهـاء الفِكَـرِ

فلقد أبدلـتُ دنيــاي بديــنـي** بعد جَنْـيِ الثّمــرِ

إنَّ هذا الغفـلَ شعبي تبِعــوني** في دجى معتكر

وهُــمُ مـنْ جهلـهمْ قد حَسِبـوني** منْ دعاةٍ غُـرَرِ

وأنا الغارق دومـاً في شؤوني** في التقاط الدررِ

فغليلي ليس يَروى مِـنْ عيونِ** ماؤهـا في نـزرِ

فدعوني أشفط السّحتَ دعـوني**ولأكُـنْ في سقـرِ

وإذا ما شئتمُ أن تشتمـوني** فافعلوا في حذرِ

أنتمُ إنْ تفهمـوني، تجدونـي** دمـيـةً من حجـرِ

2

إنّ روحي هي خضراءُ كخضراءِ الدِّمَنْ

إنّ قلبي جَذلٌ كالطير غرّيدٌ على كلّ فَننْ

وطموحي! آهِ ما أدراكَ في هذا الزمنْ!

عندما يُذبح طفلٌ ذاك تضميدُ جروحي

عندما يُنحـَرُ شيخٌ فهو تعزيزُ طموحي

عندما يُهدم بيت ذاك تشييدُ صروحي

وإذا ما دنِّسوا الأرض، فلا تدمى قروحي

أمنياتي، آهِ ، أن أبقى رئيساً للوطنْ

لا أبالي أسياسي قيل عنّي أمْ حرامي ذو فطنْ!

3

صلّى وصام ولفلفـا ** قرأ الكتاب وحرّفا

وسعى بشوق عارم**ما بين مروة والصفا

سكب الدموع على الـــــــ خدود تملّـقـاً وتزلّفا

متـرنِّـحـاً مُتـرنِّمـا**والمال في الغيب اختفى

يا ويله لمّا غـفـا** نكث العهود وما وفى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close