ترامب وضع كل من هو شيعي بكفة إيران وعلينا رص صفوفنا ولننتخب الفتح

نعيم الهاشمي الخفاجي

مخطئ من يحسن الظن في وعود ألامريكان يبيعون من يتعامل معهم في ابخس اﻷثمان، منذ وصول ترمب لسدة الحكم تحولت قرارته وبياناته إلى بيانات تجارية خاضعة لتأثير الزبائن من الأبقار السمينة في الخليج، بل نفسه ترمب في حملته اﻹنتخابية قال السعودية بقرة حلوب نحلبها وما ان يجف لبنها نقوم بذبحها، التصعيد المتعمد ضد ايران مبالغ به بل نفسه ترمب قبل غيره يعلم استحالة استعمال اجهزة دمار شامل في فلسطين ﻷن اﻷراضي الفلسطينية لا تسمح استخدام اسلحة دمار شامل فكيف يتم استخدام قنابل نووية، رغم كل الدلائل تشير لعدم وجود سلاح نووي او كمياوي لدى ايران وانما الأسلحة النووية والكيماوية يملكها الامريكان والاوروبيين وبشهادة وثائق الأمم المتحدة صدام حصل على القنابل الكيمياوية من شركات فرنسية والمانية بيعت الى صدام واستخدمت ضد ايران وضد الشعب العراقي في حلبجة ولولان واهوار الجنوب، في زيارة الاربعين للامام الحسين ع رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو منزعج بسبب تجمع الشيعة في كربلاء في محاولة لمغازلة نظام بني سعود الظلامي القذر، في خطاب ترامب الذي اعلن انسحابه من الاتفاق النووي مع ايران وخلال كلامه قال نحن نقف ضد ايران والشيعة، تصوروا ترامب تحول الى انسان يتبنى الموقف السعودي ضد الشيعة، هذا الكلام رسالة واضحة، وعلى ابناء شيعة العراق معاقبة الساسة المخانيث الجبناء ويفترض بهم الرد على خطابات ترمب بالقول له عندك مشكلة مع ايران اياك زج اسم الشيعة العراقيين في موضوع خلافاتك، الحمد لله كلام ترامب صدر قبل اسبوع من موعد الانتخابات العراقية لذالك ندعوا شيعة العراق التصويت للقوائم الانتخابية التي تقف موقف الند بالند من تصرفات ترامب، امريكا ليست حليف نفسها هيلري كلانتون اعترفت ان امريكا صنعت داعش، واليوم ترامب اتهم الشيعة انهم اعداء له، لذلك من الافضل للشيعة العراقيين دعم القوائم المجاهدة وخاصة الفتح لكي نأتي بساسة شرفاء نضع حد للتدخلات الامريكية في العراق وموقفها المعادي للمكون الشيعي العراقي ومشاركة امريكا الفاعل في قتل شيعة اليمن في الشطر الشمالي ومساعدة النظام البحريني على قمع مطالب شيعة البحرين في تطبيق نظام حكم ملكي دستوري وايضا مساندة ابن سلمان في اضطهاد المواطنين السعودين الشيعة في الاحساء ونجران وخميس مشيط وابها وعسير …..الخ من المدن في الجزيرة العربية، لنطبق اسلوب أردوغان الراقي بالتعامل اللائق مع تصرفات ترامب الغير مؤدبة تجاه شعوب العالم الثالث مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close