الداخلية تدعو الى عدم التأثر بالشائعات وتؤكد اتخاذها خطة محكمة لتأمين الانتخابات

دعت وزارة الداخلية، الجمعة، المواطنين كافة الى عدم التأثر بالشائعات، مؤكدة اتخاذها خطة محكمة لتأمين الانتخابات.

وقال الناطق باسم الوزارة اللواء سعد معن، في بيان مقتضب إن “‏قواتكم الامنية جهزت خطة أمنية محكمة للانتخابات لحمايتكم وحماية المراكز الانتخابية وسوف تشاهدون هذه الأجواء الامنية المثالية بانفسكم”.

واضاف: “لا تتأثروا باي وسيلة اعلام حاقدة لثنيكم على الذهاب لممارستكم الديمقراطية الوطنية”.

واصدر مركز الاعلام الامني، في وقت سابق من اليوم الجمعة، بيانا بشأن يوم الانتخابات، المقرر له غدا السبت، فيما وجه رسالة للمرشحين والناخبين.

وقال المركز في بيانه: “يا ابناء الشعب العراقي الكريم ، بعد أن منَّ الله على هذا البلد المعطاء بالخلاص من زمر الارهاب الداعشي وتحرير المدن المغتصبة، ها نحن اليوم نستعد لعرس انتخابي كبير في ظل وجود قواتنا الامنية الباسلة التي حققت الانتصارات الكبيرة واستطاعت أن تؤمّن المدن والقصبات وبعد مشاركتها الفاعلة من خلال عملية التصويت الخاص، فقد شمرت عن ساعديها لتكون يوم غدٍ السبت الموافق 12 ايــــــــار 2018 حاضرة وفي جميع مدن البلد لتؤمّن مسيرتكم الانتخابية لاختيار ممثليكم في مجلس النواب العراقي المقبل”.

واضاف: “وهنا يؤكد مركز الاعلام الامني بهذه المناسبة إن القوات الأمنية جاهزة لتأمين الانتخابات وضمان وصول جميع الناخبين الى مراكز الاقتراع بيسر وسهولة وممارسة حقهم الديمقراطي والاستمرار بحماية المراكز والمحطات الانتخابية حتى بعد انتهاء فترة الاقتراع لاجراء عمليات العد والفرز، فضلا عن وجود تنسيق كبير مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات”.

واستدرك: “كما نهيب بأبناء شعبنا العراقي التعاون مع القوات الامنية وبقية الجهات المعنية في انجاح العملية الانتخابية وابلاغ الجهات المختصة عن اي حالة تثير الشك ، وعدم تصديق الشائعات والاكاذيب والانجرار خلفها”.

وتابع: “وايضا نهيب بجميع الذين رشحوا انفسهم بأن يسهموا في تعضيد الجهد الأمني في انجاح العملية الانتخابية واتمامها لكون العراق بلد الجميع ويستحق منا أن نبذل ما في وسعنا للنهوض به”، داعيا جميع وسائل الاعلام الى أن “تكون على مستوى كبير من المسؤولية في ظل الاستحقاق الوطني الكبير، والابتعاد عن نشر الاخبار المغلوطة التي قد يعمد البعض لترويجها واشاعتها ، والاعتماد على الجهات المعنية والرسمية المخولة بالتصريح في الشأن الأمني حصراً”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close