كلمات في الوقت الضائع !

( رأيي صواب يحتمل الخطأ … والآخر خطأ يحتمل الصواب ) … الإمام الشافعي

مرة أخرى أصبحت قضية الانتخابات العراقية محل خلاف بين (مشارك ومقاطع) . ويطرح دعاة المشاركة عدة حجج ، على دعاة المقاطعة ، أكثرها ترديدا : وما البديل ؟
لا ازعم أني امتلك البديل ، لكني اعتقد انه موجود ويتحرك أمام أنظار الجميع ، وهو المواطن/الناخب نفسه ، ومعه (العقل والمنظومة السياسية والثقافية) الموجّهة لهذا المواطن ، والذي عليه أن يغير النهج ويسير في الاتجاه الصحيح ، ويستعيد دوره ، ويعلن عن موقفه ويرفع صوته في الشارع ، بعد أن قلب الفاسدون الطاولة عليه ، واستغلوا دوره وصوته ، ووضعوا صندوق الانتخاب في جيبهم !
وهنا لابد من كلمة لمن يفكر باتجاه واحد ، ويلقي الكلمات باتجاه الآخر وينسى نفسه :

1- إذا كانت حجة (المشاركة) بان ديمقراطيتنا ناشئة وبحاجة لوقت للتغيير ، فلماذا يحسبها سلبية حين يستخدمها دعاة (المقاطعة) ، وهي : إن خيار حركة الاحتجاج والضغط لتحقيق التغيير المطلوب من خلال الشارع بحاجة لوقت هي الأخرى ، ولكن لابد من السير في الطريق الصحيح ؟
إن حضور المواطن الواعي والفاعل ، وما يسمى – الرأي العام – هو الرادع , والضامن للحقوق والحريات ، إلا إذا كان (المشارك) لا يؤمن بالشارع ، وبإمكانية التغيير من خلاله ، وهذا خلل كبير في الرؤية والعمل السياسي ، ويتناقض مع تجربة الشعب العراقي والشعوب الأخرى ، وهي خير دليل .

2- لماذا لا يطرح السؤال : هل هناك حقا قناعة بأن التغيير ممكن (فقط) من خلال صندوق الانتخاب ، وأن لا وجود لخيار آخر ، كما يدّعي ويروّج أصحاب السلطة والقرار الفاسدون ؟

3- إذا كانت كل سنوات التيه العجاف التي مرت على العراق غير كافية كدليل على الفشل ، فما هو المعيار والدليل المطلوب ، والمدة الكافية للتأكد من الفشل ؟

4- بالاستناد للتجربة الملموسة منذ مجلس الحكم وحتى اليوم ، والغد :
هل هناك حقا دور وتأثير لـ(النزيه المفترض) في تغيير نظام المحاصصة والفساد ، في مختلف مستويات التمثيل النيابي ؟

5- لماذا لا يطرح كل مواطن السؤال على نفسه قبل أن يطرحه على الآخرين :
ما العمل ، وما هو البديل لو تأكدت أن طريق التغيير من خلال صندوق الانتخاب غير ممكن ؟!

6- سؤال خاص لأهل الخبرة والنضال : هل يرتقي وعي المواطن وأداء (العقل والمنظومة السياسية والثقافية) بورقة يضعها المواطن في صندوق الانتخاب ، ثم يذهب لبيته ويغط في نوم الهنا ؟ أم ماذا ؟!

أسئلة أخرى ، لا يتسع المجال لطرحها ، كما لا أجد ضرورة للتطرق لبقية الحجج الواهية ، لكن كلمة أخيرة ، لمن يفضل المراوحة في مستنقع عقلية وثقافة الاستبداد والطغيان : كفى هراء ، وتوزيع الاتهام بالطول والعرض ، احترم الإنسان وعقله وحقه في الاجتهاد والتعبير عن رأيه … ولا يوجد من يملك الحقيقة المطلقة …

محمد ناجي
[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close