كل ما قّل و دّل : إحدى حسنات الديمقراطية : لك الحق في التصويت و عدمه !

بقلم مهدي قاسم

لعل إحدى حسنات الديمقراطية الجيدة والممتازة ، تكمن في حق المواطن بممارسة حقه في الانتخابات أو عدم فعل ذلك ، فكلا الحقين دستوريان تماما ولا غبار عليهما ، و لكونهما بالتأكيد مكفولين للمواطن دائما و أبدا طالما النظام الديمقراطي و الدستوري لا زال قائما ..

إذن فما عليه إلا أن يقرر اختيار أحدهما حسب موقفه ومزاجه و تقييمه الصائب للأمور على هذا الصعيد و الناحية ..

و كذلك انطلاقا من مصلحتين فردية و جماعية في آن ..

فمن هنا يجب عدم ارتكاب حماقة خطأ في إدانة أو تشنيع بالذي مارس حقه في الانتخاب ، أو بالذي لم يمارس هذا الحق ، إنما العزوف عنه ، لأسباب و دوافع و قناعات تخصه هو بالذات ..

نقول ذلك لأننا لاحظنا كلا الحالتين …

أي حالة التشنيع بالذين لم يذهبوا للتصويت الانتخابي

و كذلك بالذين ذهبوا ومارسوا هذا الحق ..

إذ فما من أحد وصي على غيره بهذا الخصوص و الشأن ..

مع أنني أعتقد و أظن بأن الذين لم يذهبوا للتصويت في الانتخابات هم أفضل و أحسن بكثير ممن ذهبوا ليعطوا أصواتهم لساسة و أحزاب ، لا يوجد أدنى شك في فسادهم المالي و فشلهم الإداري على مدار السنوات الخمس العشرة الماضية ، و لا أظن أنه يوجد تناقض بين ما قلته بين بدايات سطورنا ــ أعلاه ــ و بين هذه السطور الأخيرة :

ـــ فالذي رفض الذهاب ، أنما فعلا ذلك احتجاجا و رفضا لفساد هؤلاء الساسة وأحزابهم ، بعدما صوّت لهم مرارا و تكرارا على أمل أن يحسنّوا ويعدّلوا من نهجهم سلوكهم المتسمين باللصوصية و الفشل الإداري المزمنين ..

ولكن عبثا و هباءا…

لذا فأنه قرر معاقبتهم بعدم التصويت لهم من جديد ..

بينما الذي ذهب وصوتّ لهم إنما ثبَّتهم مجددا ــ و بإرادته الحرة ــ في مواقعهم السياسية المتنفذة والوظيفية المتقدمة والحسّاسة ، رغم علمه الواضح أو معرفته الجيدة بمدى حجم فساد هؤلاء الساسة و زعماء الأحزاب النهّابة والمتفرهدة .

أما الذي ذهب بوعي جيد و اختيار مسبق ليصوّت لمرشحات ومرشحين لحزب أو تنظيم ، لإنه على يقين تماما من نزاهتهم المطلقة ، فهو الآخر قد قام بممارسة حقه أو واجبه الدستوري ، ليمتلك من خلال ذلك ، حق النقد والاعتراض البنائين مستقبلا ..

أو على الأقل هكذا أظن و أعتقد !..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close