سائرون تتصدر نتائج الانتخابات في بغداد تليها الفتح والقانون.. والنصر خامسا

أعلنت مفوضية الانتخابات، الاثنين، نتائج الانتخابات الجزئية في تسع محافظات من بينها العاصمة بغداد.

وذكرت المفوضية خلال مؤتمر صحافي عقد في بغداد، إن “تحالف سائرون حل أولا في بغداد بأكثر من 413 الف صوت”، مبينة أن “قائمة الفتح جاءت ثانيا بعدد اصوات 233 الف”.

وأضافت المفوضية، أن “ائتلاف دولة القانون حل ثالثا بعدد اصوات تجاوز 211 الف صوت، فيما حل ائتلاف الوطنية رابعا بعدد اصوات 204 الف صوت، وائتلاف النصر خامسا بعدد اصوات تجاوز 194 الف صوت”.

وتابعت المفوضية، أن “تحالف القرار حل بعد ذلك بعدد اصوات بلغ اكثر من 94 الف صوت، ثم جاءت من بعده قائمة تيار الحكمة بعدد اصوات 91 الف صوت”.

وأشارت، الى أن “تحالف بغداد جاء بعد ذلك بعدد اصوات اكثر من 86 الف صوت، ومن بعده قائمة بيارق الخير بعدد اصوات 43 الف”، لافتة الى أن “قائمة تمدن حققت اكثر من 31 الف صوت ومن بعدها التحالف المدني بعدد اصوات بلغ اكثر من 29 الف صوت”.

وختمت المفوضية بخصوص بغداد، بان “قائمة الحزب المدني نالت 29 الف صوت، وأخيرا جاءت قائمة حركة ارداة بزعامة حنان الفتلاوي بعدد اصوات بلغ اكثر من 24 الف صوت”.

وانفردت في وقت سابق بنشر نتائج الانتخابات العامة في العراق، نقلا عن مصدر مطلع في مفوضية الانتخابات.

وشهدت الانتخابات العراقية التي جرت أمس السبت، نسبة مقاطعة قياسية هي الأولى من نـوعها على مدى التجارب الانتخابية السابقة منذ عام 2003، حيث أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية نسبة مقاطعة بلغت 55%، فيما يرجح مراقبون ومصادر ان النسبة قد تكون اعلى من هذا بكثير.

ورأى مراقبون لعملية الإنتخاب في العراق، أن الانتخابات التشريعية للعام 2018، شهدت تسجيل نسب مشاركة متدنية، في وقت يحق لـ 24 مليون عراقي الإدلاء بأصواتهم، من أصل 37 مليون نسمة إجمالي عدد السكان.

هذا وأبدت أطراف سياسية مشاركة في الانتخابات التشريعية لعام 2018، شكوكاً حول نزاهة عملية الإقتراع، في عدد من محافظات البلاد، ومنها كركوك والسليمانية ونينوى والأنبار، فضلاً عن مناطق أخرى متفرقة في البلاد، حيث طالب عدد منهم بإلغاء النتائج أو اعتماد العد والفرز اليدوي بدلاً عن الإلكتروني.

وكان رئيس مجلس الوزراء الحالي حيدر العبادي، أكد أن عملية الإقتراع العام في الانتخابات التشريعية 2018، جرت بحرية وأمان في كافة المحافظات العراقية، لأول مرة بعد هزيمة تنظيم داعش في البلاد، فيما حيا القوات الأمنية ومؤسسات الدولة ووسائل الإعلام وجميع المشاركين في إنجاح العملية الانتخابية.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أكدت في وقت سابق من يوم الأحد 13 آيار 2018، أن عمليات عد وفرز الأصوات بالانتخابات البرلمانية، والتدقيق في بيانات المراكز الانتخابية، تتواصل تحت إشراف لجان قضائية، ومراقبين دوليين وأمميين ومحليين، متوقعة أن تبدأ النتائج بالظهور بشكل جزئي، بدءاً من يوم غد الإثنين.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close