تقرير بريطاني يبرز تصادم مصالح امريكا وايران بالانتخابات العراقية

طرحت صحيفة “إندبندنت ” البريطانية عدة تساؤلات بعد وضوح لنتائج اولية في المشهد الانتخابي العراقي، والية سير الاطراف التي تحظى بدعم واشنطن وطهران وامكانية تصادم المصالح بيه الطرفين.
وذكرت الصحيفة في تقرير لها، “الانتخابات العراقية تدعم فيها أمريكا وإيران أطرافا مختلفة؛ لمحاولة ضمان أن تكون الحكومة العراقية القادمة تميل لهما، ويخشى العراقيون أن تصبح بلدهم ميدانا للصراع بين أمريكا وإيران، حيث الرهان لصالح إيران؛ لأن أكثرية سكان العراق يتبعون المذهب الشيعي”.
وتضيف “ستطرح أسئلة عملية بعد الانتخابات، مثل: ما هو مستقبل حوالي 10 آلاف جندي ومقاول عسكري أمريكي في العراق، الذي لم يصبح وجودهم ضروريا كما كان قبل هزيمة تنظيم داعش؟ وبما أن أمريكا تفرض عقوبات صارمة على إيران، هل ستغرم الأشخاص والبنوك والشركات الموجودة في العراق، التي تتاجر مع إيران؟ فلدى إيران المحفزات كلها للقيام ببعض تجارتها من خلال بغداد، حيث على أمريكا أن تخطو بحذر لئلا تنفر الحلفاء المحليين”.
ونضيف “المشكلة هي أن ترمب قد يظن أنه يمكن فصل العراق سياسيا عن إيران، لكن ذلك لن يحصل، كما يبدو أنه يظن أن يحصل على تغير في النظام أو الاستسلام من إيران، من خلال العقوبات، لكن ليس هناك سبب للاعتقاد بأن ذلك سيحدث، وقد لا ينوي ترامب الحرب في الشرق الأوسط، لكنه لا يستطيع الحصول على ما يريد دون حرب، وحتى بعد الحرب قد لا يفعل”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close