فلاحو كوردستان يتخذون اجراء ضد بغداد

مازال فلاحو كوردستان يطالبون الحكومة العراقية بمبلغ يتجاوز الـ600 مليار دينار عن كميات القمح التي سلموها لبغداد للسنوات السابقة عبر تسليمها للسايلوهات التابعة للحكومة العراقية، مقابل امتناع بغداد عن تسليم ذلك المبلغ.

وعبر فلاحو اقليم كوردستان عن عدم استعدادهم لتسليم حنطتهم لهذا الموسم لبغداد ويصرون على بيعها بانفسهم.

وقال احد الفلاحين ويدعى كمال احمد، وهو من محافظة السليمانية وينتج سنويا اكثر من 30 طنا من الحنطة، في تصريح صحفي ان الفلاحين اصبحوا اقل ثقة ببغداد وحكومتها لانها لم تسدد ما بذمتها من استحقاقات للفلاحين للسنوات الثلاث الماضية.

واضاف ان السنة الماضية وعندما ثبت للفلاحين عدم مصداقية بغداد معهم ولا تسدد استحقاقاتهم، وكلما طالبها الفلاحون باستحقاقاتهم كانت كل مرة تبحث عن ذريعة للتملص من الامر، قام الفلاحون ببيع حنطتهم بانفسهم ولكن باسعار اقل لانهم بحاجة الى الاموال النقدية افضل من انتظار احتمالات ايفاء بغداد بوعودها.

من جهته، اكد مدير سايلو السليمانية امين محمد ان بغد دقامت في العام الماضي بتحديد 400 الف طن لجميع مناطق اقليم كوردستان لتسلمها من السايلوهات، فيما كان مجموع انتاج الفلاحين اكثر من مليون طن، مشيرا الى ان السليمانية لوحدها انتجت 300 الف طن من الحنطة في حين حددت بغداد 115 الف طن فقط للمحافظة وهي كمية قليلة جدا مقارنة بما تنتجه من الحنطة.

واضاف محمد ان اي كتاب لم يصلهم للعام الحالي يحدد كمية الحنطة التي يتوجب علينا تسلمها، الا انه طمأن الفلاحين ان الكمية اذا لم تكن اكثر من كمية العام الماضي فانها لن تكون اقل، مستدركا ان اسعار الحنطة تبقى كما هي للحنطة للدرجات الاولى والثانية والثالثة ولم يطرأ عليها اي تغييرات.

وتسبب عدم تسديد وتأخر مبالغ الفلاحين للسنوات الثلاث الماضية بعدم استعداد الفلاحين لتسليم انتاجهم من الحنطة الى السايلوات ويقومون ببيعها بانفسهم خارج السايلوات، وفي الوقت نفسه فان كمية المبالغ التي لم تسلمها بغداد للفلاحين كاستحقاق لهم خلال السنوات الثلاث الماضية في حدود محافظة السليمانية لوحدها اكثر من 170 مليار دينار.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close