لماذا لا يذهب التونسيون لنجدة القدس؟؟؟

ها هو ترامب اعلن وامام العالم اجمع نقل السفارة الإسرائيلية الى القدس..واحتفل الجميع من امريكان واسرائيليون ومن لف لفهم بمهرجان كبير نقلته كل قنوات ووسائل الاعلام العالمية…ولا اريد ان ادخل في تفاصيل عملية نقل السفارة والقصة التي يعرفها الجميع..فهذا ليس بيت القصيد في عمودي الذي اكتبه اليوم..لكن السؤال التهكمي الذي طرحه الجميع واطرحه للتذكير هنا…لماذا لاترسل الدول الإسلامية انتحارييها ومجاهديها الى القدس لتحريرها من دنس الصهاينة كما تسميهم..واخص هنا بالذكر تونس..وقد يتساءل البعض لماذا اخترت تونس تحديدا.ولا اعمم طبعا ولا يجوز التعميم على كل الشعب التونسي….ولم تختر دولا أخرى وما اكثرها وهي التي أرسلت كل حثالات وحشرات الأرض الى العراق وسوريا (ليجاهدوا)..ويقاتلوا ويقتلوا الشعبين العراقي والسوري…؟؟أقول اخترت تونس لانها اكثر بلد عربي واسلامي صدر مقاتلين وانتحاريين وذباحين وقتلة انتموا بسرعة البرق الى تنظيم داعش العفن…بل واكثر بلد صدر أيضا(مجاهدات…..)حتى وصل عدد من سافر منهم الى العراق وسوريا ما يقرب من 11 الف مقاتل عبروا البحر الأبيض المتوسط وقارة افريقيا من اجل عمل واحد فقط..هو قتل الناس الأبرياء…وهنا اعود واتساءل…لماذا يصمت من ذهب الى العراق وسوريا اليوم صمت الموتى…؟؟؟لماذا لا يذهبون ويقاتلوا إسرائيل التي يدعون انها اغتصبت ارضا مقدسة عند المسلمين…وهي القدس…وبيت المقدس..؟؟وأين هم هؤلاء الالاف المؤلفة التي جاءت الى العراق من كل فج عميق…لتقتل وتسبي النساء وتفجر اجسادها المقرفة ووجوهها القبيحة على اجساد العراقيين الطاهرة؟؟؟اين هو أبو طلحة التونسي وأبو حفصة التونسي وأبو قتادة المهاجر ومن لف لفهم؟؟؟اليست القدس تناديكم؟؟؟الا يغضبكم مشاهدة ترامب ونتنياهو وهم يغتصبون بيت المقدس؟؟؟

لماذا بقيتم تتفرجون على التلفزيون من بيوتكم؟؟؟اذهبوا وحرروا القدس…وامنعوا ترامب ونتنياهو وافسدوا فرحتهم…كلمات للتهكم لا اكثر…وتساؤلات اجاباتها معروفة….ولكن فقط اردت طرحها فلعل الذكرى تنفع….

الرحمة والجنة والخلود لشهداء العراق المدنيين الأبرياء…

عمار البازي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close